أخيرا نبيا مرسلا من السماء لإنقاذ البشر والأرض …

244
مدعى النبوة نشأت مجد النور و كارمن شماس

 

 

بقلم / محمود الصعيدى

 

 

  1. حوالى 1500 عام مضت على رسالة سيدنا محمد صلى الله علية والة وصحبة وسلم ، ولازال العالم الأخر كلة فى ترقب وأختلاف وتكذيب وهذة هى طبيعة البشر وقول «الله  » الذى لاتبديل له فى أن الأختلاف وعدم الأتفاق على الأشياء وإن كانت حقائق  طبيعة لدى البشر فقد يختلف التوءم المتماثل ليس فى البصمات والأنسجة والخلايا فقط بل فى العقل والقلب والأراء على الرغم من أن شكلهم الخارجى وبنيتهم  لا يختلف عليهم أثنين  .

وقد سمع الكثيرون حول العالم عن ظهور نبى وحكيم جديد بأرض لبنان يدعى نشأت مجد النور  وهو الأن له مصدقين ومكذبين أى علية أختلاف ، وأقول كلمتنا لما الأختلاف على شخص يقال عنة قادم من السماء من الأساس وأنة منقذا للأرض بعد 1500 عام وهو ابن الأرض ومنقذها البار من جحيم البشر والأشرار على حد توصيف المتنبأة اللبنانية كارمن شماس .

لم يكتفى الأمر عند هذا الحد بل خرج النبى الحكيم يحذر من سخروا منه وأنتقدوا إدعاءاتة الغريبة ، ولكن أقول أن اعتراف كارمن شماس بأن نبى يرسل إلى السماء بعد 1500 عام فهو أعتراف صحيح بأن كل من أدعى النبوة بعد النبى محمد كان دجالا ومشعوذا وتم كشفة وحقق قول القرءان الكريم والنبى محمد بأنة أخر الأنبياء والمرسلين إلى الأرض حتى مضى 1500 عام من هجرتة وإلى قيام الساعة  .

كذلك نقول للنبى الجديد نحن لا ينقصنا شيئا إذا كنت تريد شهرة فأى من أهل الأرض حصل على شهرة فلن تتخطى شهرتة كثيرا من السنين لأنة ليس  كمثل الأنبياء الحقيقيين والمرسلين ، تعالى لانختلف عليك وتغضب منا كثيرا ولننهى هذا الجدال الدائر حول نبى مرسلا من السماء فنحن لانريد منك كتابا سماويا ولا معجزات شق قمر ولا أرض ولا بحر ولا إحياء موتى كما حدث مع السادة الأنبياء «محمد وعيسى وموسى» عليهم الصلوات والسلام من الله ، بل نريد منك أيات  بسيطة جدا  على سبيل المثال أن تعيد للبنان هدوءها وأستقرارها بعد ماحل بها من دمار أو أن تعيد القدس عاصمة لفلسطين أو أن توحد العرب على كلمة حتى يعترفوا بك ، أو أن تنقذ المستضعفين فى الأرض الذين يذبحوا فى معظم حدود العالم مثل أقليم مينيمار وبورما والكثير من الحدود ، إن كنت نبيا وأنا من غير المصدقين لك وإن أظهرت بين يديك الجنة والنار لأنى أعلم أن سيدنا محمد أخر الأنبياء والمرسلين ليس هذا وحسب بل لأن النبى محمد لم يترك لنا شيئا إلا وأوضحة كالليل والنهار وقد تنبأ حضرتة بظهور أمثالك يا نشأت مجد النور فأفعل ماتريد وقل ماشئت فلن تزعزع يقينا بل أنت الذى ستنتهى كمثلك بعد قليل من الوقت …

لايفوتنى أن أشكر الشعب اللبنانى المثقف والذى أعطى كارمن شماس درسا قاسيا فى ردوده على هذا الدجال وعلى ماصدرتة من شعوذة لدرجة أن الكثيرون أتهموها بالجنون والإستمالة إلى الخزعبلات وليس التنبأ الفلكى الذى تدعية …

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق