أهالى المنصورية يستغيثون بالمقدم «أكرامى البطران » لردع تجار المخدرات ….

410

 

 

مقدم أكرامى البطران«كايرو7»
مقدم أكرامى البطران «كايرو7»

 

 

بقلم/ محمد صبحى أبو حسين

 

جرائم فى جرائم حتى كادت الجرائم تصل إلى كل الناس فى كل بقاع الأرض هذا ما لاننكرة أو ينكرة أحدا بل ان العالم كلة يمتلأ الأن بالجرائم التى أصبحت تتطور مع تطور التكنولوجيا ولكن مالا يصدقة عقل أن الجريمة أصبحت لدينا سهلة وممكنة وتحدث بسببا تافة بين الناس فقد كانت حادثة الشاب كريم الهوارى نجل رجل الأعمال محمد الهوارى صاحب مول هايبر بالسادس من أكتوبر والتى أذهق فيها أرواح أربعة شباب فى مقتبل العمر خير دليل على أن المخدرات هى السبب وكانت أيضا حادثة الأسماعيلية الأخيرة نوعا من أنواع الجرائم الجديدة على المجتمع المصرى لاسيما مجتمعات الوجة البحرى التى خلت من الثأر على مدار عقود كثيرة ولكن حدوث مثل هذة الجريمة والتى أرتكب فيها المجرم جريمتة وضح النهار ووسط الشارع الأسماعيلى وبهذة الفظاعة دليلا كبيرا وواضحا على تأثير المخدرات على الجانى وتعاطية لها مما أدى ألى أنة فقد أدميتة وارتكب جريمتة علنا دون رادع ، وكان قبلها جريمة ذبح بالفيوم وأخرى بالمحلة ومنها من يقتل أبنة وأخر يقتل أمة وأخرون يذبحون جارتهم وتتوالى الجرائم بسبب تعاطى الجناة للمخدرات والتى فى معظم الجنايات تكون هى البطل الحقيقى وراء أرتكاب الجريمة ، وقد أنتشرت إلى حد كبير تجارات المخدرات ومروجيها الذين تلاحقهم الداخلية ورجالها بكل مكان فى مصر.

كان لأهالى قرية المنصورية والتى يتخطى تعدادها السكنى ال250000 ألف نسمة طبيعة جغرافية خاصة بها حيث يحدها من شتى الجوانب قرى مجاورة وهى تقع بالقرب من المحور المركزى المؤدى إلى مدينة السادس من أكتوبر ولها حدود مع مدينة أبو رواش التى تطل على طريق الأسكندرية الصحراوى بخلاف حدودها الأخرى ، الأمر الذى جعل قرية المنصورية ملاذا لتجار المخدرات الذين أصبحوا يدمرون شباب تلك القرية بسمياتهم القاتلة وقد بلغ حد التعاطى إلى أن تلاميذ يتعاطون المخدرات وبالطبع هذا التعاطى سهل على الشباب لأنة متاح وبكثرة من التجار الذين يزرعون موزعين لهم بالمنصورية على الحدود التى ذكرناها وعلى الطرق والى جوار ترعة المنصورية أيضا ونواحيها ، الأمر الذى جعل أهالى المنصورية يستغيثون برجال الداخلية القائمين على مركز منشأة القناطر التابعة لة ولعلمهم بأن هناك ضبطيات كثيرة حدثت على يد المقدم إكرامى البطران رئيس مباحث مركز منشأة القناطر ومحاولات كثيرة تبذلها مديرية أمن الجيزة من أجل القضاء على تلك السميات لذا ناشد الأهالى عبر موقع «كايرو7» الأخبارى رجال الأمن وعلى رأسهم السيد المقدم إكرامي البطران .

نحن سكان قرية المنصورية _مركز منشأة القناطر _محافظة الجيزة، نناشد معاليك بسرعة التدخل وتكثيف مجهوداتكم، بفرض السيطرة و استخدام قوة القانون، لكل بائعي ومروجي المخدرات بكافة أنواعها، لأن الأمر أصبح لا يطاق وفاق وتعدى كل الحدود والخطوط الحمراء، لذا نرجوا من سيادتكم الضرب بيدا من حديد علي كل من تسول له نفسه، هدم وكيان الشباب ،وتدمير الأسرة المصرية، بانتشار تلك السموم المدمرة، التي أدت إلى بعض الظواهر التي لم تكن في أسلافنا من قبل ………وهي
_السرقة بالأكراه…
وفي هذه الأونة ظهرت شرذمه من الخارجين علي القانون، بتثبيت وتهديد المارة في الشوارع بالسلاح الأبيض،مستخدمين الدرجات البخارية لسرعة إنهاء عملية السطو في أقصى سرعة ،منتهزين عدم وجود نقطة شرطة بالقرية ،وكأنهم يشعرون بالأمان أثناء تأدية واجبهم الأجرامي ، وممن يتعرضون لتلك الواقعة هم من تحت السن أو كبار السن ، لسرقة هواتفهم المحمولة أو اي متعلقات وكذالك أموالهم .. قاصدا بذلك شراء المخدرات..
_نداء لمعاليكم إلى كل من يروع المواطنين الأمنين، من حمل سلاح أبيض، أو سنج ، أو كلاب شرسة، ترعب وتهدد أمن المواطنين، أو معاكسات ومضايقات الطالبات أثناء خروجهن من المدراس، وخلافه من اي الجرائم ...
فيعاقب بالقانون كل من يخرج عن القانون ليكون عبره لغيره …
_تفشي جرائم كثيرة وعديدة، بسبب انتشار المخدرات، لأن المخدرات هي رأس كل خطيئة، نرجوا تكثيف الدوريات الليلة، ووجود سيارة الشرطة تتجول في شوارع المنصورية، للحد من قوع بعض الجرائم ،وخصوصا وقد اقتربنا من فصل الشتاء…
أعانكم الله و حماكم و ايدكم بنصره، ونفع بكم البلاد والعباد،وكلل الله جهودكم بكل خير لما فيه صالح المواطنين …..
وتفضلوا سيادتكم بقبول فائق الاحترام والتقدير،،،
،،،،،،،،صوت المنصورية ،،،،،،،،

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق