الحكومة البريطانية.. هجوم إلكترونى يستهدف وزارة الدفاع و”فوضى” فى المطارات

38

أعلنت الحكومة في بريطانيا، تعرّض وزارة الدفاع لهجوم إلكتروني استهدف نظام الرواتب العسكري، الأمر الذي أثار اتهامات جديدة للصين التي نفتها بشدّة. كما أشارت تقارير إلى حدوث “فوضى” في المطارات بجميع أنحاء البلاد، بسبب وجود “مشكلة حدودية”، تتعلق بعطل في البوابات الإلكترونية للمسافرين.

ولم توجّه لندن الاتهام رسمياً إلى بكين، مكتفية بالإشارة إلى احتمال تورّط دولة في الهجوم، غير أنّ الشكوك التي تدور حول بكين وجدت طريقها إلى وسائل إعلام، الأمر الذي أثار توترات دبلوماسية جديدة بعدما كانت العلاقات بين البلدين تدهورت على خلفية قضايا عدّة من بينها اتهامات سابقة بالتجسّس.

وقال وزير الدفاع البريطاني جرانت شابس أمام البرلمان، إنّ الهجوم يتعلّق بمزوّد خدمة بيانات تمّ تحديد “عيوب محتملة” فيه.

وأضاف شابس أنّ نظام مزوّد الخدمة يحتوي على “أسماء وتفاصيل مصرفية”، و”في عدد قليل من الحالات” على عناوين أفراد في القوات المسلّحة ما زالوا في الخدمة، وبعض من أحيلوا حديثاً إلى التقاعد.

وأفادت عدد من وسائل الإعلام بأنّ الحكومة تشتبه بأنّ الصين تقف وراء الهجوم الإلكتروني، غير أنّ شابس ذكر فقط “جهة فاعلة مؤذية”. وفيما أشار إلى أنّه لا يمكن استبعاد “تورّط دولة”، أعلن فتح تحقيق في الموضوع.

كذلك، قدم وزير الدفاع اعتذاره للعسكريين المتضرّرين، موضحاً أن الحكومة “لا تعتقد بالضرورة أنه قد تمت سرقة البيانات”، ولكنها تتصرف على هذا الأساس لدعم الضحايا المحتملين لهذا الاختراق.

وبعدما أثار سياسيون بريطانيون شكوكاً بشأن تورّط بكين، ردّت الحكومة الصينية بسرعة وبشدّة على الأمر. وقال المتحدث باسم الخارجية لين جيان، إن “التعليقات الصادرة عن سياسيين بريطانيين مسؤولين هي سخافة تامّة”.

وأضاف أن “الصين لطالما عارضت بشدة كل أنواع الهجمات الإلكترونية، ولطالما أحبطتها كلّها”.

من جهته، سلّط رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الضوء على “سياسته الصلبة” تجاه الصين، من دون تأكيد تورّط محتمل لها في الهجوم الإلكتروني.

في غضون ذلك، شهدت مطارات في جميع أنحاء بريطانيا حالة من “الفوضى”، إذ أكدت العديد من المطارات وجود “مشكلة حدودية” على مستوى البلاد.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية لوكالة “رويترز”: “نحن على علم بمشكلة تقنية تؤثر على البوابات الإلكترونية في جميع أنحاء البلاد”.

وأضاف: “نعمل بشكل وثيق مع قوة الحدود والمطارات المتأثرة، لحل المشكلة في أقرب وقت ممكن، ونعتذر لجميع الركاب عن أي إزعاج تسببه”.

وذكر مطارا ستانستيد وجاتويك، أن المشكلة تتعلق ببوابات التحكم في جوازات السفر الإلكترونية، حسب شبكة Sky News البريطانية.

وقال متحدث باسم مطار هيثرو: “تواجه قوة الحدود حالياً مشكلة على مستوى البلاد تؤثر على الركاب الذين يجري التعامل معهم عبر الحدود”.

وأضاف: “تدعم فرقنا قوة الحدود في خطط الطوارئ الخاصة بها للمساعدة في حل المشكلة بأسرع وقت ممكن وهي على استعداد لتوفير رفاهية الركاب. نعتذر عن أي تأثير لهذا على رحلات الركاب”.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق