بابا الفاتيكان : إلغاء احتفالات أعياد الميلاد ببيت لحم.. وقس الكنيسة اللوثرية: لو ولد المسيح اليوم لكان سيولد بغزة تحت الأنقاض

22

قال البابا فرنسيس إن الحرب ترفض رسالة ميلاد المسيح، في بداية احتفالات عيد الميلاد في الفاتيكان، وأكد البابا البالغ من العمر 87 عامًا: الليلة، قلوبنا في بيت لحم، حيث أمير السلام يرفض مرة أخرى منطق الحرب العقيم، وتلاحم الأسلحة الذي يمنعه حتى اليوم من إيجاد مكان له في العالم ،جاء ذلك خلال قداس منتصف الليل عشية عيد الميلاد في كاتدرائية القديس بطرس.

إلغاء احتفالات عيد الميلاد

ومع القتال العنيف بين إسرائيل وحماس في غزة، تم إلغاء احتفالات عيد الميلاد فعليًا في بيت لحم، الواقعة في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وشدد البابا، الذي دعا مرارًا وتكرارًا إلى وقف إطلاق النار في الحرب بين إسرائيل وحماس، الليلة على أن ميلاد المسيح قدّم تناقضًا صارخًا مع «قوة العالم» والرغبة في «القوة والشهرة والمجد» .

القرب والرحمة والحنان

وأشار البابا فرنسيس إلى أنه عندما ولد المسيح “لم ينتبه إليه أحد من الأقوياء”، وحثّ المؤمنين على عدم رؤية الله «بعبارات وثنية » باعتباره «سلطانًا قويًا في السماء» مرتبطًا بـ«السلطة والنجاح الدنيوي». وقال البابا إن الله يتسم بدلاً من ذلك بـ«القرب والرحمة والحنان».

وحضر احتفال البابا بقداس منتصف الليل ما يقدر بنحو 6500 داخل كاتدرائية القديس بطرس إلى جانب الكرادلة والأساقفة والكهنة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق