بالفيديو أغرب «حجر كريم» لصورة «العذراء تحمل المسيح»

124

كتب /محمود الصعيدى

 

داخل ورشته الصغيرة بأحد أزقة شارع «خان الخليلى» ألتقينا «كايرو 7»بعم حسن عبد الحميد 54 سنه والشهيرب حسن قلابظ عاشق« الأحجار الكريمه» وهو مركباتى أحجار ؛حيث يجلس طوال يومه يفنن ويطرز الأحجار الكريمه ليخرج منها أجمل وأفضل الأشكال .
قال الأسطه والفنان حسن قلابظ أنه يعمل فى هذة المهنة منذ أكثر من 40 سنه يشكل ويركب الأحجار الكريمه التى منها الكثير على منضدتة وهى مجموعة نادره من الأحجار الكريمه بمختلف أشكالها وألوانها وأنواعها .
يمسك بيدة أبره معدنية ملصق عليها قطعة من الفضه ويقوم بتطعيم الفضة بالأحجار الكريمة ؛ مضيفا أن هذة المهنة لا تتوقف عند حد معين لسعر الحجر الكريم فهناك أحجار كريمه غالية الثمن مطلوبة فى «صناعة السبح» ومنه «أحجار الكهرمان »غالية الثمن .
وأشار قلابظ أن تاريخ هذة المهنة يعود إلى «الأرمن»اللذين أحترفوها وتكتموا على أسرارها وظلوا محتكرينها لسنوات كثيرة ولكن مع مرور الزمن أنتقلت إلى الحرفيين المصريين وأصبحت من أشهر الحرف اليدوية التى لا يستطيع أن يعمل بها إلا المتمكنيين جيدا من عملية تقدير وتقييم الأحجار الكريمة التى يتعاملون معها .
وأضاف كلابظ إلى أن المهنة بدأت فى الإنقراض نتيجة لإغراق الأسواق المصريه بالمشغولات المطعمة القادمة من «الهند والصين »والتى معظمها مصنع أليا ولكنها تغرى الزبائن على الرغم من سوء تصنيعا والذى لايبقيها كثيرا إلا أنها رخيصة الثمن مقارنة بالمصنعة يدويا .

حجر العذراء

وقد كشف حسن قلابظ عن اهم وأغرب الأحجار الكريمة والتى يحتفظ بها لندرتها وأهميتها لدية ومنها حجر كريم يحمل اسم »الله محمود» وحجر أخر يحمل أسم «محمد» «عليه الصلاة والسلام» وأغربها وأعجبها حجر ثالث يحمل صورة« السيدة مريم» تحمل «السيد المسيح.»مشيرا إلى أنه حصل على تلك الأحجار من خلال رجل سيناوى مرجحا أن منشأ هذة الأحجار سيناء «الأرض المباركة».

لمشاهدة الفيديو

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق