برعاية صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله نهيان مبارك يُكرم سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، شخصية العام ويُكرم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدورتها الرابعة عشرة ويعلن افتتاح المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر بمشاركة 475 باحث من 42 دولة

مدير عام (الفاو) يشيد بجهود الجائزة بصفتها حاضنة للشراكات الدولية

62

 

 

كتب / على علام

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، شهد معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ظهر يوم الاثنين 14 مارس 2022 حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة عشرة، بمشاركة معالي الدكتور “شو دونيو” مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، ومعالي المهندس خالد الحنيفات وزير الزراعة بالمملكة الأردنية الهاشمية، وأعضاء مجلس الأمناء، والفائزين والمكرمين بالجائزة وحشد كبير من المختصين والمهتمين بزراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي.

نفخر ونعتز بإنجازات الجائزة
حيث ألقى معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة كلمة خلال حفل التكريم أشار فيها إلى تقديره العظيم لمؤسس الجائزة وراعيها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” وهو الذي يؤكد دائماً، على أهمية أن تكون دولة الإمارات، نموذجاً وقدوة، في الإسهام في كافة إنجازات التطور العلمي، لتعزيز التعاون والعمل المشترك، في كل ما يحقق تنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور، ضمن رؤية حكيمة، تمثل امتداداً طبيعياً، للقيم والمبادئ، التي وضعها مؤسس الدولة، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
كما توجه معالي الشيخ نهيان في كلمته بوافر الشكر، وعظيم التقدير والاحترام، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعمه القوي لهذه الجائزة، وذلك في إطار رؤيته الشاملة ، وحرصه القوي، على أن تكون دولة الإمارات دائماً، في المقدمة والطليعة، في التعاون والعمل المشترك، مع الجميع “إن سموه يؤكد لنا دائماً، أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، هي أداةً مهمة، تسهم في تحقيق الالتقاء والتعاون بين البشر، والعمل النافع والمهم، من أجل تحقيق الخير، والرخاء، للفرد، وللمجتمع”.

وشكر معاليه في الكلمة الافتتاحية خلال حفل التكريم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وتقديره الكبير لسموه، على اهتمامه البالغ بهذه الجائزة، وحرصه على توفير كل سُبل النجاح لها، وعلى أن تكون، دائماً وبالفعل، أداةً للتفاعل المثمر، بين المختصين والمهتمين بالابتكار الزراعي، بالإضافة إلى دعمه القوي، لمبادرات الجائزة، بتنظيم سلسلة مهرجانات التمور العربية، في كل من الإمارات العربية المتحدة، جمهورية مصر العربية، جمهورية السودان، المملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية وغيرها… حيث لم يقتصر النجاح على تنظيم المهرجانات، بل تعداه إلى تأهيل مصانع التمور وإنشاء الثلاجات المبردة ووضع استراتيجيات لتطوير التمور في تلك البلدان، ونحن إذ نعتز غاية الاعتزاز، حيث كان لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الشرف والدور المرموق في ترجمة رؤية القيادة وفق أفضل الممارسات الدولية. بما يمثله ذلك، من أثر كبير في دعم التنمية المستدامة.

وأضاف معاليه أن احتفالنا اليوم، بتكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة عشرة، إنما هو تأكيد قوي، على التزامنا الكامل، في جائزة خليفة، على المضي قدماً، في الأخذ بالاستراتيجيات وخطط العمل، التي تهدف إلى تحقيق التنمية الزراعية الشاملة، ورعاية الشجرة المباركة، ننطلق في ذلك، من إدراك كامل، بأهمية هذا المسعى، في تحقيق الأمن الغذائي، وتأكيد التنمية المستدامة، وتعزيز التسامح والتعايش والمحبة والسلام، بين الناس، إن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، هي جائزة وطنية الانتماء، عربية الأداء، عالمية الإطار، وهي فرصة استثنائية لتحفيز الابتكار الزراعي، تسعى في كل أنشطتها وفعالياتها، إلى تحقيق الخير، والنماء، والاستقرار.

إشادة دولية بجهود الإمارات
من جهته أشاد معالي الدكتور شو دونيو مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في كلمته التي ألقاها نيابة عنه سعادة الدكتور عبد الحكيم الواعر المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لمنطقة الشرق الوسط وشمال افريقيا، خلال حفل التكريم الافتراضي بجهود دولة الامارات العربية المتحدة وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، في دعم وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي على المستوى الدولي. لما تملكه دولة الإمارات من بنية تحتية ومؤسسات متطورة وخبرة دولية وإرادة قوية ساهمت في النهوض بقطاع نخيل التمر من خلال مهرجانات التمور على المستوى العربي.

صواري منصور
كما شمل حفل التكريم عرض فيلم أوبريت “صواري منصور” تم التركيز فيه على جهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، الداعم الأول لزراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الوطني والعربي، وكيف انطلقت سفينة الخير والعطاء من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الدول العربية الشقيقةثم قررت سُفن منصور أن تعود إلى أبوظبي لترد الجميل وتشكر سموه على ما حققته مهرجانات التمور العربية في كل من المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية السودان، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والمملكة المغربية، بصفتها ركيزة أساسية من ركائز التنمية المستدامة والأمن الغذائي.

شخصية العام
كرم معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي بصفته شخصية العام لدوره المؤثر في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور، وتسلم درع التكريم بالنيابة عن سموه الشيخ زايد بن طحنون مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة العين، كما قام معاليه بتكريم عدداً من الشخصيات الوطنية والدولية التي ساهمت في خدمة وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور، وهم: سعادة حميد سعيد النيادي، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الشيخ زايد للتراث، من الإمارات العربية المتحدة. ومعالي الدكتور محمود عايد الدويري، وزير الزراعة السابق، من المملكة الأردنية الهاشمية، والأستاذ حامد آل حامد، مؤسس مجموعة غراسيا الزراعية، من الإمارات العربية المتحدة. والأستاذ ثائر فيصل نوفان العدوان، من المملكة الأردنية الهاشمية. والدكتورة ساندرا بيسيك، من جمهورية بولاند. والمرحوم جورج توتان، من الجمهورية الفرنسية.

تكريم الفائزين بالجائزة الدولية
وكرم الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، الفائزين بالجائزة بدورتيها الرابعة عشرة 2022 وذلك على النحو التالي: عن فئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة لعام 2022 فازت بها مناصفة كل من الدكتورة جاكين جولي ايمانويل من الجمهورية الفرنسية، والدكتورة ابتسام بنت راشد الحراصية من سلطنة عُمان، وعن فئة المشاريع التنموية والانتاجية الرائدة فازت بها مناصفة كل من مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الدولي للزراعة المحلية من دولة الإمارات العربية المتحدة، وعن فئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي فاز بها مناصفة الدكتور عبدالله حمد سعيد الجنيبي من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمهندس طارق بن البشير بن عابدين من دولة الإمارات العربية المتحدة، وعن فئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمر والابتكار الزراعي فاز بها مناصفة كل من الدكتور عبد الله بن محمد بن سيف السعدي من سلطنة عُمان، والمهندس أنور هلال عبد الله حداد من المملكة الأردنية الهاشمية

تكريم الفائزين بالجائزة المحلية
بعد ذلك كرم معالي الشيخ نهيان مبارك الفائزين بجائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر بدورتها الرابعة 2022 التي تنظمها الأمانة العامة للجائزة بالتعاون مع شركة الفوعة حيث جاء التكريم على النحو التالي: عن فئة المزارع الصغيرة فاز بالمركز الأول: غانم سلطان أحمد غانم السويدي، وفازت بالمركز الثاني: عائشة عبد الله جمعة بهارون آل علي، وعن فئة المزارع المتوسطة فاز بالمركز الأول: مبارك محمد مفتاح الشامسي، وفازت بالمركز الثاني: فاطمة مسلم محمد الخيلي، وعن فئة المزارع فوق المتوسطة فاز بالمركز الأول: سيف صياح سالم المنصوري، وفاز بالمركز الثاني: سلوى خلفان حميد المنصوري، وعن فئة المزارع الكبيرة فاز بالمركز الأول: سعيد راشد عبد الله الحمودي، وفاز بالمركز الثاني: مطر علي مفتاح محمد الشامسي، أما عن فئة المزارع المبتكر فاز راشد سلطان حمد مسعود العرياني.

توقيع 10 مذكرات تفاهم
كما شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، التوقيع على اثنا عشر مذكرة تفاهم مع عدد من وزراء الزراعة ومدراء المنظمات الدولية في عدد من الدول العربية بهدف تعزيز التعاون الإقليمي والدولي بين المؤسسات الوطنية والمنظمات الدولية بما يساهم في دعم وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي على المستوى العربي والدولي، خلال حفل تكريم الفائزين بالجائزة بدورتها الرابعة عشرة.
حيث وقعت الجائزة ممثلة بأمينها العام الدكتور عبد الوهاب زايد بروتوكول تعاون لإنشاء الشبكة الدولية لتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور مع كل من المنظمات الدولية التالية: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO)، المنظمة العربية للتنمية الزراعية (AOAD)، المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ICARDA)، المركز الدولي للزراعة الملحية (ICBA)، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية (AOAD)، واتحاد مراكز البحوث الزراعية في الشرق الوسط وشمال افريقيا (AARINENA)، حيث من المأمول من هذه الشبكة العمل على النهوض بقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور في الدول المنتجة للتمور تعزيزاً لأمنها الغذائي ونموها الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة.

إطلاق منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية
ودشن معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية التي نظمتها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ICARDA) والمجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR) بهدف تعزيز الأمن الغذائي والمائي في ظل التغير المناخي، وذلك على هامش أعمال المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر.
هذه المنصة التي تهدف إلى تبادل الخبرات في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، بناء على ما تم إنجازه من قبل المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية التي تنشط في المنطقة بدعم من الجهات المانحة والراعية للزراعات الصحراوية فيها وفي مقدمتها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وذلك نظراً لعدم وجود مركز دولي للزراعات الصحراوية والتشتت في الجهود البحثية للمؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية هناك حاجة ماسة لإقامة منصة إقليمية/دولية لتعزيز الأبحاث والتقانات والابتكار حول الزراعة الصحراوية لتعزيز الأمن الغذائي والمائي في ظل التغير المناخي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق