بشرى لمرضى سرطان الجلد… ميرك وموديرنا يطلقان لقاحا جديدا خلال شهور

35

قالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، إنه يمكن أن يكون لقاح السرطان جاهزًا في غضون أشهر، حيث تتعاون شركة Merck العملاقة للأدوية مع شركة موديرنا Modernaلتطوير لقاح لسرطان الجلد، حيث سيتم تخصيص لقاح السرطان وفقًا للخلايا السرطانية لكل مريض.وأضافت الصحيفة، أنه يعمل عن طريق تعليم الجهاز المناعي التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمته، حيث ستتم مشاركة البيانات المأخوذة من أحدث تجربة للقاح قبل نهاية العام.

وأوضحت الصحيفة، لقد تعاونت شركتا الأدوية العملاقتان ميرك وموديرنا Merck وModerna لتطوير لقاح للسرطان يعتمد على نفس التقنية المستخدمة في لقاح كورونا، مضيفة أن اللقاح الجديد – مصمم للأشخاص الذين يعانون من سرطان الجلد عالي الخطورة – هي في المرحلة الثانية من 3 تجارب ومن المتوقع صدور حكم بشأن ما إذا كان اللقاح يعمل أم لا في غضون أشهر.

وأوضحت الصحيفة، إنه يتم استخدام تقنية mRNA التي تستخدم أجزاء من الشفرة الوراثية من أورام المرضى لتعليم الجسم محاربة السرطان، حيث يتم إعطاء اللقاح للأشخاص بعد الجراحة لمنع عودة الورم، وهو مصمم خصيصًا لكل مريض، مما يعني أنه لن تكون هناك طلقتان متماثلتان، هذا يعني أنها قد تكون باهظة الثمن، تبلغ تكلفة لقاحات السرطان المماثلة التي يتم تجربتها حوالي 100000 دولار (91000 جنيه إسترليني) لصنع كل جرعة على حدة.وأشارت الصحيفة، إلى أنه ستشارك ميرك وموديرنا Merck و Modernaفي تكاليف الإنتاج وتقسيم الأرباح إذا تم طرحها في السوق، أثار هذا التعاون حماس الأسواق، ما أدى إلى ارتفاع أسهم شركة موديرنا بنسبة 16% يوم الأربعاء.

تقود تقنية mRNA طليعة علاجات السرطان المحتملة بعد تسريع هذه التقنية بسرعة خلال الوباء، ما أدى إلى أنجح لقاحين لفيروس كورونا من إنتاج شركة فايزر وموديرنا Pfizer و Moderna

وأكدت الصحيفة، إنه يتم إعطاء اللقاح للأشخاص بعد الجراحة لمنع عودة الورم، وهو مصمم خصيصًا لكل مريض، مما يعني أنه لن تكون هناك طلقتان متماثلتان، مضيفة، إنه كجزء من الصفقة الجديدة، ستدفع شركة ميرك Merck 250 مليون دولار لشركة موديرناModerna مقابل حقوق مشتركة في لقاح السرطان.

أجرى صانعا الأدوية تجارب على اللقاح معًا بعد تشكيل شراكة استراتيجية في عام 2016، في أحدث دراسة في المرحلة الثانية، تم إعطاء 157 مريضًا لقاحات شخصية جنبًا إلى جنب مع عقار كيترودا Keytruda للعلاج المناعي من شركة ميرك، تم مقارنتهم بمجموعة تحكم مصابة أيضًا بسرطان الجلد عالي الخطورة ولكن يتم إعطاؤهمعقار كيترودا فقط Keytruda استمرت التجربة من العام الماضي، إذا نجح اللقاح، فسيتم تجربته في مجموعة أكبر بكثير تضم آلاف المرضى.

وقالت الصحيفة، تمكنت شركة موديرناModerna من تطوير تجربتها وإقرار الموافقة على لقاح كورونا في غضون عام، يستخدم اللقاح الحمض النووي المأخوذ من ورم كل مريض، يتم بعد ذلك إدخال هذا المقتطف الجيني في الرنا المرسال – الجزيء الذي يحمل تعليمات الخلية لصنع البروتينات، بمجرد دخول الجسم، يسلم mRNA هذا الجزء من الشفرة إلى الخلايا البشرية، ويعلمها التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها إذا عادت.

وأكدت الصحيفة، أن الأمل هو أن يتمكن الجسم من التعرف عليها وتدميرها قبل أن تبدأ في التكاثر وتشكيل الأورام، يتم إعطاء اللقاح في 9 جرعات كل 3 أسابيع، بالإضافة إلى جرعة واحدة من عقار كيترودا” Keytruda ” كل 3 أسابيع.

من جانبه قال الدكتور ستيفن هوج، رئيس شركة موديرنا، إنه “متحمس للمستقبل والتأثير الذي يمكن أن يكون لتقنية mRNA نموذج علاجي جديد في إدارة السرطان.

وأشارت الصحيفة، انه مع توقع توقف سوق لقاحات كورونا في المستقبل القريب، تحولت موديرنا انتباهها إلى اللقاحات غير كورونا، موضحة، إنه قد يكون المشروع المشترك لميرك ومودرنا، سببًا للتفاؤل ولكن يبدو أن الأمريكيين يعانون من إجهاد اللقاح بعد إطلاق لقاحات كورونا المستمرة.

من جانبها قالت جمعية السرطان الأمريكية، إن معدلات الإصابة بسرطان الجلد تتزايد بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية، وتشير التقديرات إلى أنه سيتم تشخيص حوالي 99780 ورمًا ميلانيًا جديدًا (حوالي 57180 في الرجال و 42600 عند النساء) في الولايات المتحدة في عام 2022، ومن المتوقع أن يموت حوالي 7650 شخصًا بسبب سرطان الجلد (حوالي 5080 رجلاً و 2570 امرأة)ن مضيفة، إنه تزيد احتمالية إصابتك بسرطان الجلد بأكثر من 20 مرة إذا كنت من ذوي البشرة البيضاء مقارنة بما إذا كنت من الأمريكيين الأفارقة.

يبلغ خطر الإصابة بسرطان الجلد مدى الحياة حوالي 2.6% (واحد من 38) للبيض، و0.1% (واحد من كل 1000) للسود، و0.6% (واحد من كل 167) لذوي الأصول الإسبانية، يعد نوع السرطان أكثر شيوعًا عند الرجال، ولكن قبل سن الخمسين يكون أكثر انتشارًا عند النساء.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق