بوتين يحاصر أوكرانيا بقرار استقلال دونيتسك ولوجانسك وإدانات عالمية لقرارة….

92

كتب / وكالات

اصبح هناك تداعيات لقلقا متزايدا حيال  قرار الرئيس الروسي فلادمير بوتين الاعتراف باستقلال مقاطعتي دونيستك ولوجانسك شرق أوكرانيا، مساء أمس، وسط احتمالات باندلاع حرب وغزو روسي محتمل للأراضي الأوكرانية يمتد للعاصمة كييف.

وقوبل القرار الروسي بإدانة واسعة من قادة وزعماء العالم في أوروبا والغرب، كما أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا عن نيتهما بفرض عقوبات جديدة على موسكو وسط تصاعد الازمة التي لا يبدو انها ستنتهي في المستقبل القريب.

وبدأ الصراع في المناطق الانفصالية فى أوكرانيا في عام 2014 ، عندما استولى المتمردون المدعومين من روسيا على المباني الحكومية في دونيتسك لوجانسك ، وبدأوا حربًا طويلة مع القوات الأوكرانية، وقتل أكثر من 13 ألف شخص في القتال في المنطقة منذ ذلك الحين.

وفي الساعات الأولي من صباح الثلاثاء، عقد مجلس الأمن الدولى جلسة الطارئة لبحث التطورات الأخيرة في أوكرانيا، عقب إعلان روسيا استقلال منطقتين  دونيتسك ولوجانسك مواليتين لها في شرق أوكرانيا،  بناء على دعوة من مندوب كييف، ودعم من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا

وقالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة خلال الجلسة، ليندا توماس غرينفيلد، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “مزق” اتفاقيات مينسك باعترافه باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوجانسك.

وأضافت المندوبة الأمريكية، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي فجر اليوم الثلاثاء: “مزق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم اتفاقات مينسك. نحن أوضحنا أننا لا نعتقد أنه سيتوقف عند هذا الحد“.

وردا على تصريحات الرئيس الروسي حول سعي كييف للحصول على أسلحة نووية من الدول الغربية، قالت توماس غرينفيلد، إن “الولايات المتحدة وحلفاؤها لا يعتزمون تزويد أوكرانيا بأسلحة نووية، وأوكرانيا لا تريد ذلك“.

واعتبرت أن اعتراف موسكو باستقلال جمهوريتي لوجانسك ودونيتسك هو إعداد لمحاولة روسية لخلق ذريعة لغزو لأوكرانيا.

في المقابل، قال مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلى نيبينزيا خلال كلمته أمام اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولى ، إن المواقف الدولية توحي بأن اعتراف روسيا خطوة مفاجئة ولكن هذا غير صحيح.

من جانبه، قال الرئيس الأمريكى جو بايدن إن اعتراف روسيا بإقليمى “دونيتسك” و”لوجانسك” كجمهوريتين مستقلتين يشكل تهديدًا للأمن القومى والسياسة الخارجية الأمريكية.

وأكد بايدن حسبما نشر البيت الأبيض عبر موقعه الإلكترونى، اليوم الثلاثاء، إن “الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوجانسك يشكل تهديدًا للأمن القومي والسياسة الخارجية الأمريكية”.

ورفض البيت الأبيض اعتراف روسيا باستقلال منطقتين في شرق أوكرانيا، قالت السكرتيرة الصحفية جين ساكي في البيان إن بايدن أصدر أمرًا تنفيذيًا “يحظر الاستثمار والتجارة والتمويل من قبل الأشخاص الأمريكيين إلى أو من أو في ما يسمى مناطق DNR و LNR في أوكرانيا” .

وسيسمح الأمر التنفيذي أيضًا بفرض عقوبات على “أي شخص مصمم للعمل في تلك المناطق في أوكرانيا، وقالت بساكي في البيان: “سنعلن قريباً عن إجراءات إضافية تتعلق بالانتهاك السافر اليوم لالتزامات روسيا الدولية”.

وعبر بلينكن عن استيائه من قرار روسيا وقال فى تغريدة عبر حسابه الرسمى بتويتر:”يتطلب اعتراف الكرملين بما يسمى “جمهوريات دونيتسك ولوجانسك الشعبية” على أنها “مستقلة” استجابة سريعة وحازمة، وسنتخذ الخطوات المناسبة بالتنسيق مع الشركاء”.

وفي باريس، استنكر ماكرون القرار الذي اتخذه بوتين بالاعتراف بالمناطق الانفصالية بشرق أوكرانيا، قال انه من الواضح أن هذا انتهاك أحادي الجانب لالتزامات روسيا الدولية واعتداء على سيادة أوكرانيا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق