رئيس الرقابة الإدارية يترأس جلسات مجموعات عمل اتفاقية مكافحة الفساد بفيينا

19

تستمر فعاليات اليوم الثالث من الدورة الثالثة عشر لفريق استعراض آلية التنفيذ والدورة الثالثة عشر للفريق العامل الحكومي مفتوح العضوية المعني بمنع الفساد برئاسة الوزير حسن عبد الشافى أحمد رئيس هيئة الرقابة الإدارية، رئيس الدورة التاسعة لمؤتمر الدول الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد .

وتضمنت فعاليات اليوم الثالث جلسات مشتركة لفريق استعراض آلية التنفيذ والفريق العامل الحكومي مفتوح العضوية المعني بمنع الفساد لتبادل وجهات النظر المشتركة في البند 4 من جدول أعمال فريق استعراض التنفيذ تحت عنوان : “حالة تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد”، وكذا البند ٢ من جدول أعمال الفريق العامل المعني بمنع الفساد بعنوان “تنفيذ قرارات المؤتمر ذات الصلة،” والذي يتناول الممارسات الجيدة والمبادرات في مجال منع الفساد .

حيث تطرقت الجلسة الصباحية إلى عدد من الموضوعات بشأن تنفيذ الدول الأطراف للفصل الثاني من الاتفاقية على الصعيد الإقليمي استنادًا إلى المعلومات المنبثقة عن الاستعراضات القطرية للدول في إطار آلية استعراض التنفيذ؛ وكذا التشجيع على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تنفيذ اتفاقية مكافحة الفساد ، وفى هذا الإطار شهدت المناقشات إسهامات من ممثلي الدول المشاركة ، المنسق العام لتطوير المعرفة والابتكار بمكتب النائب العام بالبرازيل؛ المدير العام للمكتب المستقل لمكافحة الفساد بمدغشقر؛ رئيس فريق التكامل الأوروبي والتخطيط الاستراتيجي والتنمية بصربيا، ومدقق حسابات الجهاز الأعلى للرقابة المالية والمحاسبة بالإمارات العربية المتحدة.

فيما تناولت الجلسة المسائية التحديات والممارسات الجيدة في مجالات التوعية والتعليم والتدريب والبحوث المتعلقة بمكافحة الفساد، حيث استعرض خالد سعيد، وكيل هيئة الرقابة الإدارية جهود مصر وهيئة الرقابة الإدارية في التوعية والتدريب فيما يخص منع ومكافحة الفساد، وذلك في ضوء الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

كما شملت الجلسة استعراض تقارير ممثلي الدول، القائم بأعمال رئيس قسم الموارد والدعم والشؤون القانونية بالنمسا؛ مدير إدارة الاتفاقات الدولية بهيئة الرقابة ومكافحة الفساد بالسعودية؛ ومدير مركز مكافحة الفساد بالمعهد الأعلى للاقتصاد بروسيا؛ ورئيس قسم المواطنة العالمية وتعليم السلام باليونسكو.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق