غضب فى نادى الشيخ زايد .. منع أعضاء من الدخول.. فصل موظفين.. فرض رسوم مالية

161

اثارت القرارت الاخيرة التى اتخذها مجلس ادارة نادى الشيخ زايد و القائم بالاعمال موجة غضب عارمة من أعضاء الجمعية العمومية في نادي الشيخ زايد الرياضى، احتجاجا على ما وصفوه بـ«سياسة الإقصاء وتكميم الأفواه»، نتيجة منع أعضاء من دخول النادى، وتهديد أعضاء بتحرير محاضر ضدهم.

فوجئ عدد من أعضاء النادى بمنعهم من الدخول، وتحويل البعض للتحقيق،كما فوجئ معظم الموظفين بالنادي بإبلاغهم بواسطة المهندس علي بدر المدير التنفيذي بالنادي على تقديم استقالتهم بشكل إجباري، دون تعويضهم وبما يتناسب مع قانون العمل، وطالب الموظفون بتدخل وزير الشباب والرياضة فيما يحدث داخل نادي الشيخ زايد .

قالت، عضوة بالنادى أنها فوجئت بصدور قرار بمنعها من الدخول لحين الانتهاء من التحقيق معها دون تحديد موعد أو سبب واضح للدخول، ومنع دخول أبنائها التمرين بما يخالف اللوائح.


وعبر عضو آخر عن استياءه لما يحدث داخل النادي ووصفه بانه يدار بدون الرجوع الى اللوائح المنظمة للنادى، وقال إن هناك رسوم مالية تم فرضها على الأعضاء بالمخالفة لقوانين الاتحاد خاصة ببطاقات العضوية وأشياء أخرى.


وأوضح عضو آخر، أن هناك أزمة كبيرة تواجه الأعضاء بمنع دخولهم والتحكم في كافة النشاطات، علاوة على تحكم المدير التنفيذي في كل صغيرة وكبيرة داخل النادي الى ان أعضاء الجمعية العمومية قادرة بأصواتها تغيير مجريات الأمور داخل أسوار النادي.
و مازالت الاصوات داخل النادى تطالب بتدخل وزارة الشباب و الرياضة و الجهات المعنية لانقاذ النادى من سوء الادارة و ما قد يلحق به من خلافات بين الاعضاء و الادارة بالاضافة الى انهيار الانشطة التى يتمتع بها الاعضاء و التى اشتركوا فى النادى من اجلها .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق