البنك الزراعي المصري وبنكي الأهلي ومصر يوقعوا بروتوكول مع وزراة الشباب والرياضة لتمويل مراكز الشباب

200

شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، توقيع بروتكول تعاون مع البنك الزراعي المصري وبنك مصر والبنك الأهلى ، وذلك بحضور كلا من  علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري ، و محمد الاتربي رئيس مجلس ادارة بنك مصر، و هشام عكاشة رئيس مجلس ادارة البنك الأهلي، و وسامي عبد الصادق نائب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري ، و يحي أبو الفتوح نائب رئيس البنك الأهلي،  و شريف لقمان وكيل محافظ البنك المركزي للشمول المالي.

وقع البروتوكول من جانب البنك الزراعي المصري صالح الشامي الرئيس التنفيذي للإئتمان ومن جانب وزارة الشباب والرياضة اللواء اسماعيل الفار رئيس قطاع الشباب ،بحضور اللواء عبد الرحمن شلش رئيس الادارة المركزية لشؤون مكتب الوزير، والدكتور عبد الله الباطش مساعد الوزير للسياسات والتنمية الشبابية، والدكتور محمد عبد القادر رئيس الادارة المركزية لمراكز الشباب، والدكتورة منال جمال وكيل الوزارة رئيس الادارة المركزية لتمكين الشباب، والدكتور محمود فوزى مدير عام الشؤون القانونية.

واكد الأستاذ الدكتور أشرف صبحي – وزير الشباب والرياضةعلى أهمية  توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة التحول الى ثقافة الشمول المالي وذلك من خلال التعاون مع البنك المركزي المصري، مثمناً دور القطاع المصرفي  في دعم الرياضة المصرية والشباب حيث  قام بتخصيص نحو ٣٥ مليون جنيه لأبطال مصر في دورة الالعاب الاوليمبية في طوكيو والذي أثمر عن تحقيق نتائج مميزة بالبطولة .،مؤكدا علي استمرار هذا الدعم لأبطالنا المصريين والذين يستعدوا لخوض تصفيات أولمبياد باريس ٢٠٢٤.

وأضاف صبحي الى ان هناك “885” ماكينة صراف آلي للبنوك داخل مراكز الشباب بجميع محافظات مصر
واشار وزير الشباب ان البروتوكول بهدف الى تمويل المشروعات الاستثمارية بمراكز الشباب والتي تكون بتمويل من البنوك الوطنية، مؤكداً أن وزارة الشباب والرياضة تقوم بتوفير كافة السبل لتشجيع الاستثمار بمراكز الشباب ومساندة صغار المستثمرين وجذبهم للاستثمار في مجالات الشباب والرياضة، ووفق النظم المالية المعمول بها.
واختتم صبحي حديثه بالتوجه بالشكر الى البنك الزراعي المصري وبنك مصر والبنك الأهلي على توقيع البروتوكول.

من جانبه أكد علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، حرص البنك على دعم وتمكين سكان الريف خاصةً الشباب بهدف توفير فرص عمل حقيقية لهم وتحسين جودة حياتهم، وذلك من خلال العديد من البرامج التمويلية التي يتيحها البنك لدعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، مشيرًا إلى أن الشباب قوة إيجابية لا يستهان بها لدفع عجلة التنمية خاصة عند تزويدهم بالمعرفة والفرص والمهارات والدعم التمويلي الذي يتناسب مع احتياجاتهم.

وقال رئيس البنك الزراعي المصري: “إننا عازمون على وضع كافة إمكانياتنا وقدراتنا من أجل انجاح تلك المبادرة من منطلق الدور الوطني للبنك في دعم ومساندة جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة ونمو الاقتصاد الوطني تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي”.

وأوضح فاروق أن البنك الزراعي المصري قادر على توسيع دائرة الاستفادة من هذا البروتوكول إيماناً منه بالدور الحيوي الذي تمثله المشروعات الصغيرة في تحقيق الأهداف الاقتصادية والإجتماعية للدولة، وذلك من خلال تنفيذ خطة الشمول المالي وتوفير خدماته البنكية والمالية فى شبكة فروعه التي تعد الأكبر والأكثر انتشاراً فى جميع المدن والقرى والتي تزيد عن 1200 فرع، وهو ما يسمح بالوصول لكافة فئات المجتمع ومخاطبة الشباب في كافة أنحاء الجمهورية، مؤكداً أن البنك سيواصل جهوده في التركيز على القرى المشمولة في المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” للمساهمة في تحقيق جودة حياة شباب تلك القرى وتحسين مستوى معيشتهم.

وقد أكد السيد الأستاذ/ محمد الإتربي -رئيس مجلس إدارة بنك مصر، علي ان توقيع هذا البروتوكول يعد خطوة لتحقيق استراتيجية بنك مصر في دعم ومساندة قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والذي يوليه البنك أهمية كبرى من خلال توفير كافة الخدمات المالية وغير المالية بما يلبي احتياجات عملاء هذا القطاع.

وأكد هشام عكاشة رئيس مجلس ادارة البنك الأهلي، انه من المهم التواجد فى هذا البروتوكول والتى سوف يتيح الفرصة للشباب لمزيد من الخبرات من خلال ادارة تلك المشروعات ؛ مضيفاً أنه من المؤمنين ان الشمول المالى و اتاحة الفرصة للشباب لإدارة تلك المشاريع أحد الأهداف التي يسعى مجلس إدارة البنك لتحقيقها.

من جانبه أكد شريف لقمان وكيل محافظ البنك المركزي حرص البنك المركزي على دعم الشباب وريادة الاعمال والمشروعات الناشئة والصغيرة، حيث يمثل الشباب من سن ( 16-35 سنة ) 55 % من  المواطنين البالغين 16 فاكثر ، وعملا على تعظيم الاستفادة من الانتشار الجغرافي لمراكز الشباب والرياضة على مستوي قرى ومحافظات الجمهورية والتي تصل إلى اكثر من 5 الأف مركز شباب على مستوى الجمهورية في تعزيز الشمول المالي ونشرالثقافة المالية لجميع فئات المجتمع وكذا تحفيز ريادة الاعمال حيث يأتي هذا استكمالا للتعاون المستمر مع وزارة الشباب والرياضة  .

حيث يهدف البروتوكول الى دعم ريادة الاعمال والمشروعات متناهية الصغر والصغيرة في مجال الاستثمار الرياضي من خلال توفير التمويل اللازم من البنوك لاستغلال الفرص الاستثمارية، إيمانا من البنك المركزي والجهاز المصرفي بأهمية تمكين الشباب من الوصول إلى المنتجات والخدمات المالية وغير المالية بهدف تحقيق التنمية المستدامة وزيادة فرص العمل، وتقليل معدلات البطالة والقضـاء على الفقر وتشجيع الاستثمار. بغرض تحقيق مستهدفات الدولة واتساقاً مع رؤية مصر 2030.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق