لون مخاط الأنف يحدد نوع المرض.. فى دراسة حديثة

169

 

مع بداية دخول الشتاء أكدت  «دراسة علمية حديثة  »أن الأنسان الطبيعى ينتج و يقوم بإبتلاع حوالي 1.5 لتراً مِن مُخاط الأنف يومياً.

وعلى الرغم من أهمية متابعة مخاط الأنف  لتحديد حالة الجسم الصحية إلا أنة من النادر أن يستخدم الأطباء مخاط الأنف فى التشخيص الأولى للأمراض .

يُمكن لمُخاط الأنف أن يكون مزعجا للغاية طبقا لما زكرتة الدراسة وذلك  لأن لون المُخاط يمكن أن يخبرنا بما يجري داخل الممرات الأنفية ويكون اللون هو دليلك فى إستشارة الطبيب من عدمة وإليكم الألوان طبقا للدراسة.

شفاف – أنت طبيعي.

المُخاط الطبيعي يتكون في الغالب من المياه، والبروتين، والأجسام المضادة والأملاح الذائبة.

الأنسجة الأنفية تقوم بإنتاجه على مدار الوقت. مُعظمه يتدفق للأسفل مِن خلال الجزء الخلفي للحلق بإتجاه المعدة حيث يتحلل هناك.

أبيض – أنت مُحتقِن.

الأنسجة المُلتهبة والمُتورمة في أنفك تُبطيء عملية تدفق المُخاط، الأمر الذي يُؤدي الى فُقدان المُخاط للرطوبة فيُصبح سميكًا وغائمًا.

ويُمكن أن يكون علامةً على إصابة الأنف أو البرد.

 

أصفر أنت مصاب بالبرد

 

أو أن العدوى تتطور لأن الخلايا المُكافحة للعدوى قد إتجهت الى موقع العدوى بالإصابة الميكروبية وخلايا الدم البيضاء من بينها.

بعد الإرهاق تتجه مع المد المخاطي مِما يُعطي المُخاط أثر المغرة (شاحب أو أصفر شاحب).

نزلات البرد تستمر في العادة مِن بين 10-14 يوماً. يجب عليك الإحتماء والإنتظار حتى زوالِها.

 

أخضر – جهازك المناعي يُقاتل بقُوة.

المُخاط يكون سميك وممزوج مع كريات الدم البيضاء الميتة والحُطام الناتج من المعركة.

إذا كُنت لا تزال مريضًا بعد نحو 12 يومًا، فعليك مُراجعة الطبيب. يُمكن أن يكون إلتهاب في الجيوب الأنفية أوإلتهاب بكتيري.

إذا كُنت محمومًا أوتشعر بالغثيان فيجب عليك مراجعة الطبيب حينها.

 

أحمر أو وردي – إنه دم.

الأنسجة الأنفية في الأنف بطريقةٍ ما تحطمت – ربما لأنها جافة، تمت إثارتها أو عانت نوعاً من التأثير عليها.

أنت لم تضع شيئًا هُناك، اليس كذلك؟

 

بُني – يُمكن أن يكون دمًا.

 

الإحتمال الكبير أنه شيء تم إستنشقاه، مثل التُراب أو البابريكا.أسود – إذا لم تكن مُدخنًا أو مُتناولاً للعقاقير المحظورة.

 

المُخاط الأسود

 

يدل على إلتهاب فطري خطير و تحدث هذه العدوى عادةً في الناس الذين لديهم جِهازهم المناعي في حالةٍ حرِجة.

إذا كنت واحداً مِنهم فإنك تزور الطبيب بالفِعل، إذا لم تكن فيجب عليك القِيام بذلك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق