ماهى السيناريوهات التى تنتظر سفاح التجمع خلال ثانى جلسات محاكمته

25

لكل مجرم نهاية، ولكل عقل مظلم عقاب سيردعه فى نهاية المطاف، هكذا كانت نهاية سفاح التجمع الخامس الذى أقدم على قتل 3 سيدات، بعد تعذيبهن وممارسة أفعال غير سوية معهم، ثم التخلص من جثثهن فى الطريق الصحراوى بين محافظات القاهرة وبورسعيد والإسماعيلية.

وشهدت أولى جلسات محاكمة سفاح التجمع الخامس يوم 12 يونيو، أول ظهور للمتهم في قفص الاتهام، والتي بدت جلسة إجرائية حيث تم تلاوة أمر إحالة المتهم للجنايات وسؤال المتهم عن اعترافه أمام النيابة ثم تأجيل القضية لجلسة 16 يوليو المقبل لفض الأحراز والمرافعة والتي ستعقد في جلسة سرية نظرا لما تضمنه القضية من فيديوهات خادشة للحياء.

ووفقا لقانون الإجراءات الجنائية فمن المتوقع مجموعة من السيناريوهات التي قد تحدث خلال الجلسة المقبلة ومنها…

ـ السيناريو الأول

فض أحراز القضية وإحضار شاشة عرض لمشاهدة جرائم سفاح التجمع الذى قام بتصويرها للمجنى عليهن وقت قتلهن والبالغ عددها 19 حرزا ما بين أسطوانات تحتوي على فيديوهات للمتهم مع الضحايا وأجهزة لاب توب وهواتف محمولة استخدمها المتهم، ثم تأجيل الجلسة الى مرافعة النيابة العامة ثم مرافعة دفاع المجنى عليهن أن وجدوا ثم مرافعة محامي المتهم

ـ السيناريو الثاني

فض أحراز القضية البالغ عددها 19 حرزا، ثم تحقيق طلبات الدفاع من سماع شهود الاثبات أو عرض المتهم على الطب النفسى – إذا صرحت المحكمة بذلك – ثم سماع مرافعة النيابة العامة ثم مرافعة دفاع المجنى عليهن أن وجدوا ثم مرافعة محامي المتهم ثم حجز القضية للحكم

ـ السيناريو الثالث

بعد فض الاحراز والمرافعة قد تستخدم المحكمة حقها المخول في المادة 381 من قانون الإجراءات الجنائية وقد تحيل المتهم في نفس الجلسة للمفتى لأخذ الراى الشرعي في إعدامه.

التهم الموجة للمتهم

– قتل 3 سيدات بعد تعذيبهن داخل غرفة معزولة من الصوت بشقته صممها المتهم خصيصا لضحاياه والتخلص من جثامينهن فى صحراء بورسعيد والإسماعيلية.

– حيازة مواد مختلفة من المخدرات واجبار ضحاياها على تعاطيها.

– الاتجاز بالبشر من خلال استغلال الضحايا فى الدعارة وتصويرهن.

تفاصيل جرائم سفاح التجمع

كان النيابة العامة أعلنت فى 28 مايو الماضى تفاصل جرائم سفاح التجمع حيث ورود للنيابة إخطار يوم 16 مايو بالعثور على جثة سيدة مجهولة ملقى بطريق 30 يونيو بمحافظة بور سعيد.

اصدرت النيابة قرار برفعِ البصمات العشرية “أصابع اليدين” والتصوير الجنائي لجثة المجني عليها وصولًا لتحديد هويتها.

توصلت تحريات الشرطة الى شخصية المجنى عيلها من بصمتها وأنها متزوجة.

كما توصلت التحريات الى قاتلها ويدعى “كريم محمد سليم” الذى تعرف عليها واصطحبها لمسكنه بالقطامية لتعاطي المواد المخدرة وقام بقتلها وتخلص من جثمانها بمكان العثور عليه.

تم ضبط المتهم والسيارة المستخدمة فى نقل الجثة وكذا هاتفين محمولين له.

اعترف المتهم بالتعرف على الفتيات واصطحابهن لمسكنه لممارسة أفعال غير مألوفة ثم يقوم بقتلهن بعد تعاطى المخدرات وتصوير تلك المقاطع باستخدام هاتفيه.

– بتفريغ هواتف المتهم كشفت عن قيامه بتصويره جريمة قتل لسيدة ثانية عثر على جثمانها يوم 13 إبريل الماضى على جانب طريق 30 يونيو فى اتجاه محافظة الإسماعيلية.

أمرت النيابة العامة بحصر حالات العثور على الجثامين المجهولة، التى جرت فى وقت معاصر للواقعتين، وفي محيط مسكن المتهم.

ووقفت النيابة على العامة على وجود محضر رقم 19053 لسنة 2023 جنح التجمع الأول- للعثور على جثة لسيدة ثالثة تتشابه معهما في ذات ظروفهما.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق