محمد حبيب يسلم مفاتيح مكتب الإرشاد فى مذكراته الصادرة حديثا للسيد الحرانى

47

 

 

بقلم / محمود همام الصعيدى .. رئيس التحرير

 

صدر حديثاً للكاتب الصحفي والباحث السياسي السيد الحراني كتاب جديد “مذكرات د. محمد حبيب – التنظيم الإخواني والصعود إلى الهاوية” في 600 صفحة من الحجم الكبير عن دار كنوز للنشر والتوزيع.

الكتاب مذكرات كاشفة تحتوي على معلومات واسرار صادمة تروى لأول مرة عن هيكلة الإخوان وأسماء أعوانهم في الداخل، وصلاحيات وتحركات التنظيم الدولي وافراده ومعاونيه في الخارج.. هكذا عبر المؤلف عن فحوى رسالته ومضمون كتابه.

“مذكرات د. محمد حبيب” هو ثاني كتاب يصدر للحراني عن شخصية محمد حبيب، حيث كان صدر له عن سلسلة كتاب الهلال وتحديدًا في شهر فبراير 2022 العدد رقم 847 كتاب حمل عنوان (مراجعات د. محمد حبيب – الإخواني التائب يكشف أسرار التنظيم) في 150 صفحة من الحجم الصغير.

وتشير مذكرات حبيب التي سجلها وكتبها الحراني في حوالي أربع سنوات مضت إلى أن الخداع الذي يستخدمه التنظيم الإخواني باسم ترويج فكر “القهر السياسي” أثَّرَ في الكثيرين، وحتى لا يُخدع المزيد كان لابد من كشفه.

ولفت الحراني إلى أن الكشف المقصود هنا لن يأتي إلا بالمسارعة إلى كتابة تاريخ التنظيم الحقيقي، خاصة من هؤلاء الذين عايشوا أحداثه، فذلك هو أهم وسيلة للمحافظة على ذاكرة الشعب المصري والشعوب العربية والإسلامية تجاه جرائم التنظيم الإخواني، حتى تكون رصيدًا تستفيد منه الأجيال القادمة من ناحية، وتوثيقًا لكل ما جرى؛ كي لا ينجرف الشباب للخداع والمخادعين.

من هنا يسجل كتاب “مذكرات حبيب” حرص الدكتور محمد حبيب على تسجيل وكتابة مذكراته مع الحراني حتى تكون توثيقًا لتاريخ الأحداث والوقائع، خاصة تلك الفترة من عام إنضمامه للجماعة 1985 حتى عام خروجه منها 2015، وهي فترة مهمة في حياة الإخوان، وقد عايشها وكان شاهدًا عليها، بل كان أحد مفرداتها ومكوناتها ورموزها فتولى مناصب قيادية مهمة: (عضو مجلس شورى الجماعة، والمسئول عن إدارة التنظيم الدولي، والنائب الأول لمرشد الجماعة في عهد محمد مهدي عاكف)، ودفعه إلى ذلك – إضافة إلى ما ذكر آنفا – حرصه على تسجيل الأحداث بكل تفاصيلها، وكما قال حبيب نفسه في المقدمة التي سطرها للمذكرات: “قبل أن يسقط من الذاكرة بعض أجزائها”.

 

ففتح الدكتور محمد حبيب في تلك المذكرات الهامة للغاية خزائن أسراره في عدد سبع فصول، بالإضافة إلى مقدمة ميسرة بقلمه، وأخرى للمؤلف من أجل أن يسلم للقارئ مفاتيح مكتب الإرشاد المحلى والإقليمي والعالمي، ويزيد على التسريبات التي جاءت ضمن أحداث الجزء الثالث من المسلسل الرمضاني (الإختيار) تسريبات جديدة لشخصيات لم ولن نراها في تسريبات الإختيار من بينهم: “محمد مهدي عاكف”، و”عصام العريان”، و”عصام سلطان”، و”أبو العلا ماضي”، و”عبد المنعم أبو الفتوح”، و”جمعة أمين”، و”يوسف ندا”، و”يوسف القرضاوي”، وشخصيات أخرى من قيادات الصفوف الخلفية للجماعة الإرهابية بالمحافظات المصرية المختلفة.

والجدير بالذكر أن السيد الحراني كاتب صحفي بمؤسسة أخبار اليوم، وباحث سياسي ينشر له العديد من الأبحاث في الإصدارات البحثية المتخصصه، وروائي مصري عضو اتحاد الكتاب، تخرّج في كلية الإعلام، جامعة القاهرة، وعضو لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة، وعضو الجمعية المصرية للدراسات التاريخية.
صدر له: روايات «مارد»، «قضية الكوراني»، مجموعة قصصية «خفايا القصور»، وكتب سياسية وفلسفية واجتماعية وصحفية بعضها: «الجماعات الإسلامية من تاني»، «فلسفة الموت»، و«الإخوان القطبيون».. كما كتب ونشر مذكرات عدد من أعلام السياسة والفكر والثقافة والفن، كما قدم البرنامج التليفزيوني «مسافر بين الشك واليقين».

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق