مدبولى يعلن عن خطة زمنية لحل أزمة العملة في مصر

131

أكد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أن الأزمة الحالية التي تمر بها مصر هي أزمة مؤقتة، كما أوضح أن أزمة العملة والصرف ستنتهي خلال فترة قصيرة جدًا.

كما يتوقع الخبراء الماليين أن مصر ستسمح لعملتها بالانخفاض بشكل حاد بعد الانتخابات المقررة في ديسمبر.

ويعود سوق المشتقات المالية للأصول المصرية، المستخدمة للتحوط من المخاطر والمضاربة، إلى الحياة مرة أخرى، حيث يستعد المتداولون للتخفيض الرابع لقيمة العملة منذ مارس 2022.

كما يتوقع المحللون في دويتشه بنك ومورغان ستانلي التعويم في الربع المقبل، في حين يتوقع محللو سوسيتيه جنرال، التعويم بعد فترة وجيزة من فرز الأصوات في ديسمبر.

وقد خفضت مصر قيمة العملة المحلية “الجنيه” ثلاث مرات منذ مارس 2022 ليفقد أكثر من 50% من قيمته أمام الدولار، وفرضت قيودا على الواردات، بينما علقت بنوك محلية استخدام بطاقات الخصم المباشر المصدرة بالجنيه خارج البلاد في محاولة لوقف نزيف العملات الأجنبية.

وأوضح مدبولي، في تصريحات صحفية على هامش جولته لزيارة عدد من المصانع بالعبور والعاشر من رمضان، إن جولته التفقدية تضمنت زيارة 10 مصانع في إطار تكليفات الرئيس بالاهتمام بالصناعة.

وقال مدبولي:”الأهم هو ما بعد ذلك والدرس الذي تعملناه من الأزمة العالمية والاقتصادية أننا لابد كدولة نملك مقدرات إنتاجنا ومنتجاتنا بأكبر قدر ممكن”.

مضيفا: “ندعم كل رجال الصناعة الوطنيين والأجانب، سندعم كل مصنع ينتج محليا ويقلل فاتورة الاستيراد”.

وأضاف رئيس الوزراء أن 95% من هذه المصانع عبارة عن استثمار أجنبي مباشر، لافتًا إلى أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة تعي تمامًا أين تضع استثماراتها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق