معبر رفح أبوابه مفتوحة.. استقبال جرحى وعائدين من غزة ودخول شاحنات مساعدات

50

تواصل فتح معبر رفح بين مصر وقطاع غزة الفلسطينى لدخول مساعدات إنسانية وعبور القادمين من غزة من الجرحى والمصابين للعلاج فى المستشفيات المصرية.

وشهد المعبر بحسب بيانات حركة العبور استقبال 41 جريحا ومصابا و33 مرافقا، كم وصل من غزة عائدا إلى مصر 98 مصريا، كما شهد المعبر دخول 126 شاحنة من الجانب المصرى للجانب الفلسطينى عبر بوابة معبر رفح بينها 4 شاحنات وقود وشاحنتى غاز و120 شاحنة مساعدات عاجلة.

وأكدت إدارة معبر رفح، أن المعبر بين مصر وفلسطين يفتح أبوابه أمام دخول مساعدات إنسانية من الجانب المصرى لأهل غزة واستقبال الجرحى والمصابين وعبور وفود إغاثة أجانب عائدين من غزة لبلادهم يوميا بلا توقف.

وشاحنات المساعدات التى تصل من الجانب المصرى لقطاع غزة تنقل مساعدات إغاثية ولأطقم الطبية المصرية المتواجدة على معبر رفح تستقبل الجرحى والمصابين القادمين من قطاع غزة للعلاج بالمستشفيات المصرية.

كما تواصل مختلف اجهزة الدولة تقديم خدماتها المتكاملة للعالقين الفلسطينيين بالعريش الذين لم يتمكنوا من العودة لقطاع غزة بسبب الأحداث الجارية ولمن حضر من غزة من الجرحى ومرافقيهم.

قال اللواء مصطفى محمد مصطفى، رئيس الإدارة المركزية لشؤون مكتب محافظ شمال سيناء، إنه تم توفير استراحات مجهزة للعالقين ومرافقى الجرحى والمصابين ومن يتم خروجهم من المستشفى بعد العلاج.

وأضاف أن هذه الاستراحات تستقبل الأشقاء منذ اكتوبر الماضى وهى بمنطقة السبيل غرب مدينة العريش وتم البدء بتجهيز وتأثيث عمارتين سكنيتين فيها يتم تقديم كافة الخدمات ووصل العدد حاليا إلى 4 عمارات، إلى جانب مقر آخر تم تجهيزه موقع استشفاء لم ينهى مرحلة علاجه بالمستشفيات من الأشقاء الفلسطينيين وهو نادى اتحاد سيناء بمنطقة ضاحية السلام بالعريش.

يذكر أنه توفر محافظة شمال سيناء اتوبيس خاص لنقل مرافقى الجرحى والمصابين من مقر هذه الاستراحات للوصول للمستشفيات، كما يتم التنسيق مع منظمات المجتمع المدنى على توفير الاحتياجات العاجلة.

من جانبها واصلت منظمات المجتمع بشمال سيناء دورها فى تقديم الخدمات اليومية للعالقين ومرافقى الجرحى المتواجدين فى هذه الاستراحات، ويقوم فريق من المتطوعين التابعين لمؤسسات المجتمع المدنى بشمال سيناء يوميا بتوفير خدمات توفير وجبات الطعام وتوزيعها وتقديم الدعم النفسى والترفيه للأسر والأطفال.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق