هل تأثرت أسعار النفط والذهب عالميًا بأحداث اليمن؟

29
رجع  تركيز الأسواق على التوترات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط بعد توجيه الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات ضد مواقع جماعة الحوثيين في اليمن، وذلك بعد وقت قصير من استيلائهم على ناقلة نفط محملة بالنفط العراقي في خليج عمان.
أدت هذه الخطوة إلى زيادة الطلب على الذهب كملاذ آمن، بالنظر إلى أن المخاطر الجيوسياسية المتزايدة عادة ما تدفع المستثمرين نحو الملاذات الأكثر تقليدية. وقد أشار مجلس الذهب العالمي في تقرير سابق له أن الداعم الرئيسي لأسعار الذهب خلال عام 2023 كان التوترات الجيوسياسية سواء افلاس بنك سيلكون فالي أو الحرب في غزة.
تسبب هذا في ارتفاع أسعار النفط الخام أمس بنسبة 3%  ليسجل خام برنت أعلى مستوى في أسبوعين عند 79.33 دولار للبرميل.
ارتفاع أسعار النفط الخام يزيد من الضغط على أسعار الطاقة وارتفاع معدلات التضخم، لترتفع أسعار الذهب بالتبعية كتحوط ضد التضخم، بالإضافة إلى دوره كملاذ آمن في الأسواق المالية في ظل التوترات السياسية الحالية.
يوم أمس أعلن الاقتصاد الأمريكي عن بيانات التضخم عن شهر ديسمبر، ليظهر مؤشر أسعار المستهلكين ارتفاع بنسبة 3.4% على المستوى السنوي مقارنة مع القراءة السابقة بنسبة 3.1%، ولكن المؤشر الجوهري الذي يستثني أسعار الطعام والطاقة تراجع إلى 3.9% من القراءة السابقة 4%.
تسبب التأثير اللحظي للبيانات إلى انخفاض الذهب أمس لأدنى مستوى في شهر، بسبب توقعات تغير رهانات الأسواق بشأن موعد بدء البنك الفيدرالي الأمريكي في خفض أسعار الفائدة، ولكن حقيقة أن التضخم الأساسي لا يزال يتراجع دفعت الأسواق إلى تجاهل الهبوط خاصة مع تزامن هذا مع التطورات في منطقة الشرق الأوسط.
من جهة أخرى نجد أن رهانات الأسواق بشأن خفض الفيدرالي للفائدة في مارس القادم ارتفعت لتضع احتمال بنسبة 68% بعد أن كان الاحتمال بنسبة 64% قبل صدور بيانات التضخم الأمريكية.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق