وزارة التضامن: توصيل 30 ألف طن مساعدات إنسانية إلى غزة حتى الآن

77
استقبلت الدكتورة  نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ونائب رئيس الهلال الأحمر المصري  فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، والوفد المرافق له، وذلك بحضور  أيمن عبد الموجود مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي لشئون مؤسسات المجتمع الأهلي، حيث تناول اللقاء مناقشة الأوضاع الإنسانية المتردية في قطاع غزة، وآليات إنفاذ المساعدات الإنسانية والإغاثية بشكل مستدام وآمن، والجهود المصرية المقدمة لأهالي قطاع غزة للحد والتخفيف من وطأة المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها الفلسطينيون، وقد رحب الجانبان بإعلان الهدنة المؤقتة فى قطاع غزة.
واستعرضت وزيرة التضامن الاجتماعي جهود الدولة المصرية والهلال الأحمر المصري فى إيصال المساعدات والمهمات الإنسانية بالتنسيق مع الهلال الأحمر الفلسطيني، حيث أسفرت الجهود المبذولة عن توصيل 30 ألف طن إلى قطاع غزة، يبلغ نصيب مصر منها حوالي 16 ألف طن من مساعدات إغاثية وإنسانية لأهالي قطاع غزة، وهي أكبر دولة قدمت مساعدات لأهالي قطاع غزة منذ اندلاع الأزمة، كما تبلغ مساهمات المنظمات الدولية حوالي 10 آلاف طن، وتبلغ مساعدات الدول 4 طن تقريبا، مشيرة إلى جهود المجتمع المدني المصري والتحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي فى دعم المساعدات المقدمة.
وأشارت القباج إلى استقبال الدولة المصرية الجرحى والمصابين القادمين من غزة للعلاج في المستشفيات المصرية من قبل الطواقم الطبية بوزارة الصحة والسكان، كما استقبلت مستشفيات العريش والقاهرة أطفال غزة حديثي الولادة، حيث تم نقل 28 طفلًا إلى مصر عبر معبر رفح، بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية لتلقي العلاج، كما تقوم وزارة التضامن الاجتماعي برعاية ودعم الفلسطينيين بمحافظة العريش ورعاية العابرين من معبر رفح وتقديم الخدمات الإغاثية لهم.
وأوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي أن متطوعي  الهلال الأحمر المصري يلعبون دورًا مهمًا وفعالا، معلنة أنه تم استقبال ما يزيد على 10 آلاف طلب جديد للتطوع ، موضحة أن دورهم يتمثل فى تقديم اللوجستيات على المعبر، وكذلك جهودهم فى التدخلات فى العديد من الأزمات الدولية بالعديد من الدول مثل مالى وسوريا وسلوفانيا وغيرها.
وأفادت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الوضع في قطاع غزة كارثي وأن المسئولية الإنسانية، تحتم التدخل وتقديم الدعم الإنساني للشعب الفلسطيني الذي يعاني من مخاطر جمة، وما يزيد من صعوبة الموقف اقتراب فصل الشتاء، خاصة مع تدمير ما يُقدر من 60% من الوحدات السكنية في قطاع غزة والحاجة إلى توافر مخزون كافى من المساعدات الإنسانية.
ومن جانبه، أكد المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، أن الأوضاع في قطاع غزة مؤسفة وهناك معاناة داخل القطاع، مشددا على أنه قام بزيارة القطاع ،ويعد الوضع الأسوأ علي الإطلاق، فهناك آلاف النازحين الذين تركوا منازلهم ولا يملكون حتي الملابس أو الغطاء ولا حتي لقمة الخبز.
وثمن المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” الدور المصرى فى إيصال المساعدات الإنسانية إلى أهالي قطاع غزة، والجهود المقدمة لضمان الاستدامة.
وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على أهمية استمرار التنسيق الوثيق للعمل على التخفيف من وطأة تردى الأوضاع الإنسانية التي يعيشها أهالي قطاع غزة، وضرورة زيادة حجم دخول المساعدات الإنسانية والإغاثية لقطاع غزة خلال فترة الهدنة.
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق