«وزارة الزراعة» تكشف حقيقة هجوم الجراد على مصر

17

تشهد المناطق الحدودية بمدن حلايب وشلاتين وأبورماد، جنوب محافظة البحر الأحمر، هجومًا لأسراب الجراد الصحراوي الأصفر، بكميات كبرى تجاوزت عشرات الكيلومترات، قادمة من اتجاه السودان.

وقال مدير عام الزراعة بالبحر الأحمر، محمود عبدالعاطي، إن الجراد آفة طبيعية ولا تستوطن مصر، ويبدأ انتشاره وتكاثره خلال فصل الشتاء في الفترة من أكتوبر إلى شهر أبريل.

جهود لمكافحة الجراد

وأكد عبدالعاطي، في بيان اليوم الثلاثاء، أن الإدارة المركزية لمكافحة الآفات تواصل أعمالها لمكافحة الجراد، مشيرا إلى وجود 55 قاعدة جراد منتشرة على مستوى مصر.

وأضاف أن الأفراد يعملون بصورة مستمرة لمكافحة أسراب الجراد القادمة من السودان، ولم نصل لمرحلة خطرة، ويوجد مسح مستمر لجنوب البحر الأحمر.

وأشار إلى القضاء على تجمعات الجراد في حلايب وشلاتين وأبورماد، حيث يتم محاصرتها والتعامل معها، مؤكدا أن مصر ليست موطن أصلى للجراد، فهو يصل من السودان ويتم مكافحته ليلا، ولا ندخر جهدا في مكافحته؛ لأنه أمن قومي مصري، ولا داعي للقلق من ظهوره في البحر الأحمر.

وبدأت فرق مكافحة الجراد الصحراوي في مديرية الزراعة بمحافظة البحر الأحمر جهودها الرامية للتصدي لأسراب الجراد والسيطرة عليها، حيث شارك أفراد ومهندسو قواعد مكافحة الجراد في هذه الجهود.

وتركزت الأعمال على المناطق الحدودية المتاخمة للحدود السودانية، بما في ذلك مناطق حلايب وشلاتين وأبورماد، حيث تشير التقارير إلى ظهور أسراب من الجراد الصحراوي الأصفر على مساحات واسعة.

وتعمل الفرق المختصة على التحرك إلى المناطق الجبلية وأماكن تجمعات أسراب الجراد، حيث يتم استخدام جميع وسائل المكافحة والرش للتصدي لهذه الظاهرة، وتم تشكيل لجان لمتابعة الموقف ورصد دخول أسراب جديدة من الجراد الأصفر.

وأكد مسؤولو قواعد المكافحة أن هناك متابعة وتنسيق مستمر مع اللجان المتواجدة على الحدود المصرية، وتنظيم حملات مرورية على مناطق الصحراء الشرقية الجنوبية، وحتى الحدود السودانية لإجراء عمليات المسح البيئى واستكشاف الجراد مبكرا.

أسباب ظهور الجراد

فيما قال الدكتور أحمد رزق رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات، أن انتشار الجراد طبيعي لأن هذا موعد تكاثره فى فصل الشتاء ، ولكن هذا الموسم نشهد تكاثر متزايد من الجراد نتيجة هطول الكثير من الأمطار فى وقت مبكر والذي يساعد بدوره على التكاثر .

وأضاف خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “صدى البلد”، أن السودان من الدول التي تنتشر فيها أسراب الجراد، وبسبب عدم مكافحته من قبل المعنيين ينتشر بشكل كبير، ومن ثم يقترب من الحدود المجاورة وخاصة المصرية.

وأشار رئيس إدارة مكافحة الآفات الزراعية، إلى أن وزارة الزراعة تسيطر على الوضع تمامًا في هذا الشأن، مضيفًا أن هناك دعم كامل من كل الجهات المعنية لمجابهة هذه الآفة، والأسراب التي دخلت مصر صنفت على أنها كميات صغيرة.

وتابع رزق: “الجراد الصحراوي يأكل ما يقابله من مادة خضراء، والوزارة تحاصره في المناطق الجبلية، ويتم مجابهتها من خلال قواعد منتشرة على كل الحدود، عن طريق مبيدات مكافحة الجراد، وآلات رش المكافحة”.

وأكمل : “الجراد يتكاثر في اليمن والسعودية والسودان واليمن وإريتريا، ونظرًا للظروف التي تحدث في السودان من حروب وانتشار أوبئة تتزايد أسراب الجراد في الانتشار”.

جدير بالذكر أنه توجد 54 قاعدة رئيسية لمكافحة الجراد في مصر مجهزة بكافة المعدات، منها 13 قاعدة رئيسية، و42 فرعية، للمكافحة سواء بالمبيدات أو الآلات أو السيارات ومنها سيارات دبل كابينة – هاى لوكس دفع رباعى بمحطات الجراد بالمناطق الحدودية للمشاركة في عمليات الاستكشاف والمسح، لتمكينها من السير في الأماكن الصحراوية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق