24 نوفمبر .. عيد ميلاد الأسطورة جمال عبد الحميد أمهر من لمس الكرة برأسه وأحرز بها أهدافا في مصر

85

كتب : محمد كومان
يحتفل أسطورة كرة القدم المصرية والعربية والأفريقية جمال عبد الحميد، كابتن نادي الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، وأمهر من لعب الكرة برأسه وأحرز أهدافا كثيرة بها في تاريخ الكرة المصرية، اليوم الأربعاء بعيد ميلاده الـ 64 ، وهو المولود في 24 نوفمبر 1957 .
بدأ جمال عبد الحميد مسيرته باللعب لمركز شباب عين الصيرة، ثم تقدم للاختبارات بنادى 54 الحربى عام 1976، والتقطته أعين شيكو ليقدمه للكابتن عوضين مدرب أشبال الأهلى.
وبدأ مشواره الكروى مع الأهلى فى الـ24 من أبريل سنة 1977، عندما حل بديلاً لنجم الأهلى محمود الخطيب فى بداية الشوط الثانى أمام السكة الحديد فى الاسبوع الـ26، وسجل باكورة أهدافه بعد مرور 23 دقيقة فقط من مشاركته ليحرز الهدف الثالث والأخير للأهلى فى المباراة فى شباك أحمد إمام
سجل آخر أهدافه بقميص الأهلى فى شباك السرجانى حارس إسكو فى الأول من مايو 1982 فى الجولة الـ25 في الدقيقة 67، ليقود الأحمر للفوز بثلاثية نظيفة.
واستمرت مسيرته مع الأهلي 6 سنوات حتى تعرض لإصابة خطيرة فى العاشر من أكتوبر 1982 فى كرة مشتركة مع حارس المرمى إكرامى الشحات، غيرت مساره الكروى تماما.
وشهدت مسيرته فى الأهلى مشاركته فى 110 مباريات، سجل خلالها 33 هدفا، منها 28 في الدوري عبر 91 مباراة، و3 أهداف عبر 10 مباريات في كاس مصر، وهدفين أفريقيا في 9 مباريات.
وحقق مع الأهلى 8 بطولات فى 6 سنوات، منها 5 بطولات دورى “1977،1979،1980، 1981،1982″، وبطولتي كاس مصر 1978، 1982.
وباكورة بطولات الأهلي الأفريقية 1982، وكان هداف الأهلي بالتساوي مع الخطيب في دوري موسم 1978/1979 برصيد 7 أهداف.
غاب عن الملاعب موسم 82-1983 للإصابة بعد استغناء الأهلي عنه والتقطه أسطورة التدريب محمود أبو رجيلة ورفيق دربه الأسطورة أحمد رفعت مدربا الزمالك السابقين، ليبدأ في كتابه تاريخ جديد له مع ناديه الجديد عبر 10 مواسم متتالية.
سجل بقميص الزمالك 96 هدفا عبر 232 مباراة، ليحل خلفا للعندليب عبد الحليم على والمعلم حسن شحاته في صدارة هدافي الزمالك في العقود الست الاخيرة.
سجل “عبد الحميد” 73 هدفا في الدوري يأتي بهم في المركز الرابع في قائمة هدافي الزمالك خلف عبدالحليم علي، وعلي خليل، وحسن شحاته متفوقا على حمادة امام بهدف، سجلهم في 188 مباراة.

وأصبح جمال عبد الحميد خامس عظماء نادي المائة في تسجيل الأهداف بالدوري المصري، فبهدفه الـ 101 في شباك الإسماعيلي في الدور الثاني 1992/1993، أصبح عضوا في نادي المائة الذييضم 9 لاعبين فقط في الدوري المصري.

وسجل 7 أهداف في بطولة كأس مصر في 12 مباراة، ليصل إجمالي أهدافه في البطولة إلي 10 أهداف في 22 مباراة، ليصل عدد أهدافه المحلية إلي 111 هدفا في 301 مباراة.

كما سجل 16 هدفا أفريقيا عبر 31 مباراة، بقميص الزمالك، ليصل عدد أهدافه الأفريقية إلى 18 هدفا فى 40 مباراة، كما سجل هدفا في مشاركة وحيدة في بطولة الأفروأسيوية 1988.

حقق مع الزمالك 9 ألقاب، لتصل ألقابه إلى 17 ، منها 4 دوري بقميص الزمالك مواسم”1984، 1988،1992،1993″.

كما حقق لقب كأس مصر مرة واحدة عام 1988، ليصل إلى 3 ألقاب، وتوج بطولة دورى أبطال أفريقيا 3 مرات “1984، 1986، 1993” ليكون أول لاعب يحقق 4 دورى أبطال أفريقيا، وحقق لقب الأفروأسيوى عام 1988.

حصل على لقب هداف الدورى موسم 87/ 1988 برصيد 10 أهداف متفوقا على العميد حسام حسن.

وعلى الصعيد الدولي، بدأ مشواره في عام 1979 عندما ضمه عبدالمنعم الحاج مدرب المنتخب القومي في ذلك الوقت إلى صفوفه للمشاركة في تصفيات دورة موسك، ولعب أولى مبارياته أمام كينيا على ملعب الزمالك وفازت مصر بثلاثية نظيفة.

ومن عام 1984 أصبح نجم نجوم مصر وشارك فى الحصول على كأس الأمم الأفريقية عام 1986، ثم واصل تألقه وحمل شارة القيادة فى دورة الألعاب الأفريقية بنيروبى 1987، وفازت مصر بالذهبية.

خاض مع المنتخب 76 مباراة دولية، سجل خلالها 21 هدفا جعلته تاسع الهدافين المصريين دوليا وشارك في كأس الأمم بنسختي 1988، 1992، وحمل شارة قيادة المنتخب في مونديال إيطاليا 1990

وفى 14 يونيو 1993، أعلن جمال عبد الحميد نهاية مشواره بالملاعب المصرية حينما شارك فى آخر مباراة رسمية مع الفارس الأبيض بختام دورى “1992-1993” أمام الأهلى وانتهت بفوز الزمالك بهدف دون رد سجله أيمن منصور، وشارك جمال عبد الحميد بديلا لأيمن منصور في الدقائق الثمانية الأخيرة من أحداث المباراة التي أقيمت باستاد الكلية الحربية، بقيادة تحكيمية للحكم الإماراتى عبدالعزيز الملا.ها أهدافا

معروف عن جمال عبد الحميد غلى جانب كونه هدافا قديرا ، فهو أيضا كان صانع لاعب على أعلى مستوى ، يتعامل بقدميه في التمرير والتصويب بدرجة فائقة، كما أن مهارته في تسجيل الأهداف برأسه، جعلته أمهر من لمس الكرة برأسه وأحرز بها أهدافا لن تنساها الجماهير المصرية، ويتذكرون لها الهاتريك الذي أحرزه برأسه في مرمى أثيوبيا قبل مونديال إيطاليا 1990، وتعشقه جماهير الزمالك بنفس الدرجة التى تعشق بها الأسطورة حمادة إمام والأسطورة حسن شحاتة، وقد شكل ” عبد الحميد ” مع الجناح الطائر الأسطورة طارق يحيى ” إيدر الكرة المصرية” أخطر ثنائي في الثمانينات

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق