أسعار الذهب العالمية عند أدنى مستوى لها

19

استقر سعر الذهب عالميا  قرب أدنى مستوياته في نحو أسبوعين اليوم الثلاثاء 6 فبراير 2024 متأثرة بارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة.

وجاء استقرار سعر الذهب اليوم مع خفض المتعاملين توقعاتهم بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) سيخفض أسعار الفائدة بقوة هذا العام، وأظهرت بيانات صدرت أمس الإثنين أن نمو قطاع الخدمات الأمريكي انتعش في يناير  مع زيادة الطلبيات الجديدة وارتفاع معدل التوظيف، ولكن يبدو أن الموردين يتخلفون عن الركب مما أدى إلى ارتفاع أسعار المدخلات إلى أعلى مستوى في 11 شهرا .

انخفضت العقود الآجلة الأمريكية للذهب

ظل سعر الذهب اليوم في المعاملات الفورية عند 2025.24 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 02:16 بتوقيت جرينتش بعدما سجل أدنى مستوياته منذ 25 يناير  في الجلسة السابقة، وانخفضت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.1 % إلى 2041.30 دولار للأوقية، وحام مؤشر الدولار قرب أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر، مما جعل الذهب أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى، بينما ظلت عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل عشر سنوات فوق 4% .

القلق المفرط

وقال اثنان من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي إن البنك المركزي الأمريكي ليس بحاجة إلى القلق المفرط بشأن أرقام النمو الاقتصادي والتوظيف التي جاءت أعلى من المتوقع في الآونة الأخيرة، ويمكن أن يستغرق بعض الوقت قبل أن يقرر خفض أسعار الفائدة. وسارا على نهج رئيس المجلس جيروم باول الذي قال إن البنك المركزي قد يكون حكيما في تقييم تخفيضات أسعار الفائدة.

ويترقب المستثمرون تعليقات مجموعة من المتحدثين باسم مجلس الاحتياطي الفيدرالي اليوم الثلاثاء وعلى مدى بقية هذا الأسبوع للحصول على مزيد من الدلائل حول توقيت خفض أسعار الفائدة.

أسعار المعادن النفيسة الأخرى

بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 % إلى 22.33 دولار للأوقية بينما ارتفع البلاديوم 0.4 % إلى 952.44 دولار والبلاتين 0.2 % إلى 898.53 دولار.

و اقترب الدولار الأمريكي من أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر اليوم الثلاثاء مدعوما بارتفاع عوائد سندات الخزانة وفي ظل تضاؤل التوقعات بأن يعمد مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) إلى خفض أسعار الفائدة بقدر كبير هذا العام.

أداء العملة الأمريكية

بلغ مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ستة عملات رئيسية، 104.42 نقطة بعدما لامس 104.60 نقطة أمس الإثنين، وهو أعلى مستوياته منذ 14 نوفمبر.

وارتفع المؤشر 3% منذ بداية العام حتى الآن بعد انخفاضه 2% في 2023.

وأظهرت بيانات أمس الإثنين أن نمو قطاع الخدمات الأمريكي انتعش في يناير مع زيادة الطلبيات الجديدة وارتفاع التوظيف، مما يشير إلى بداية قوية لهذا العام للاقتصاد ويأتي بعد تقرير الوظائف القوي الأسبوع الماضي.

وأدت سلسلة البيانات الاقتصادية الأمريكية القوية إلى سحق أي آمال باقية في تخفيضات مبكرة وحادة لأسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي، إذ يعارض رئيس البنك جيروم باول وصناع السياسات الآخرين هذه الفكرة.

وأظهرت خدمة فيد ووتش من سي.إم.إي أن المتداولين قلصوا رهانات خفض أسعار الفائدة منذ بداية العام ويرون حاليا فرصة قدرها 15% فقط لخفض أسعار الفائدة في مارس ، مقارنة بفرصة قدرها 69 % في بداية العام.

توقعات المستثمرين

يتوقعون حاليا تخفيضات بمقدار 115 نقطة أساس هذا العام مقارنة بحوالي 150 نقطة أساس كانت متوقعه في أوائل يناير  ، وسينصب تركيز المستثمرين في آسيا على قرار السياسة النقدية من بنك الاحتياطي الأسترالي في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، مع توقعات كبيرة بأن يبقي البنك المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير.

وعدل المستثمرون الرهانات على أول خفض لسعر الفائدة من بنك الاحتياطي الأسترالي إلى أغسطس بدلا من يونيو ، مع توقع الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم أيضا بأن يبقي البنك المركزي أسعار الفائدة دون تغيير حتى النصف الثاني من هذا العام، ولم يطرأ تغير يذكر على الدولار الأسترالي وجرى تداوله عند 0.64835 دولار قبيل القرار ليتأرجح حول أدنى مستوياته منذ 17 نوفمبر .

أدنى مستوى

بالنسبة للعملات الأخرى، ارتفع اليورو 0.02 % إلى 1.0743 دولار، وبلغ الجنيه الإسترليني 1.254 دولار مرتفعا 0.06 % خلال اليوم لكنه ظل قريبا من أدنى مستوى في سبعة أسابيع والذي بلغه أمس الإثنين.

وجاء انخفاض الجنيه الاسترليني أمس الإثنين على الرغم من بعض البيانات الاقتصادية المتفائلة.

وارتفع الين 0.07 % إلى 148.56 للدولار، لتحوم العملة اليابانية حول أدنى مستوى لها في شهرين عند 148.90 الذي لامسته أمس الإثنين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق