استطلاع رأي يكشف حجم معاناة المسلمين خلال 5 سنوات الماضية

60

نشرت مؤسسة Hyphen المختصة بمتابعة الاسلاموفوبيا في بريطانيا تفاصيل استطلاع الرائ، الذي قامت به savanta Comres المنبثقه منه، تقريرا حول أوضاع المسلمين في بريطانيا من خلال عينة صغيرة نسبيا حوالي ١٥٠٠ شخص.

أوضح الاستطلاع أن نسبة ٧٠ ٪؜ من المسلمين يواجهون ممارسات عدائية في محل العمل أو الحياة اليومية العادية، إلا أن غالبية منهم أقروا أن أوضاع المسلمين تحسنت كثيرا في بريطانيا خلال الخمس سنوات الماضية، واصبح لهم تمثيل قوي في المجالس المحلية وفي الحياة الحزبية والوصول للمناصب القيادية في تخصصاتهم.

وفي نفس الوقت صدر منذ فترة قصيرة استطلاع المؤسسة الأكثر احتراما Ipsos والتي تناولت أوضاع المسلمين في بريطانيا وكذلك الموسسة الأكاديمية YouGov وهما من الموسسات التي تستطلع شريحة أوسع بكثير وبالتالي أكثر دقة من الناحية الاحصائية
ظهر استطلاع هذه المؤسسات كالآتي :

المسلمين يتعرضون للكراهية في بريطانيا بنسب تتراوح من ٢٥_٤٠٪؜ .

رجل الشارع البريطاني يكره الغجر والرحالة الايرلنديين اكثر من المسلمين.

كراهية المسلمين أعلى في الطبقات العليا في المجتمع وتقل هذه النسبة في الطبقات العاملة .

تزداد هذه الكراهيه فيمن هم فوق سن الخمسين بالمقارنة للقطاعات السنية الأصغر سنا والتي تعلمت بقوه عدم التمييز ضد احد علي أساس من اللون أو العرق أو الدين
المسلمين خريجو الجامعات والمثقفين مندمجين تمام في المجتمع البريطاني.

أبدي ٨٠ ٪؜ من المسلميين ارتباطهم القوي ببريطانيا واحساسهم بالولاء للوطن.

أراء المسلميين الأصغر سنا ممن تربو في التعليم العام والجامعي هنا لا تختلف عن غيرهم من البريطانيين.

أراء المسلمين متوسطي التعليم تظهر صعوبات في الاندماج في انماط الحياه في بريطانيا.

بصفه عامة ابدي المسلميين رضاءهم عن تطور أوضاعهم في بريطانيا خلال السنوات الخمسى الماضيى وتحسن حياتهم وشعورهم بالتفاول من المستقبل.

كما اظهر الاستطلاع أن جهل رجل الشارع البريطاني بالاسلام كدين وضعف معرفته بتفاصيل الاسلام، ويتحسن هذا مع التقدم في السن والقراءة أو التعرف علي شخص مسلم، وغالبيه ممن ساندو خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وغالبية من حزب المحافظين يكنون مشاعر عدائية للمسلمين .

وأظهر الاستطلاع أن ١٨.٢ من البريطانيين يريدون منع أي هجرة مسلمة لبريطانيا وهو رقم لا زال أقليه.

والجدير بالذكر أن العام الماضي شهد هجره كبيره للاطباء والمهن لبريطانيا من الدول الإسلامية، حيث هاجر للعمل هناك ١٦٠٠ طبيب هندي نصفهم مسلمين ، ١٦٠٠ طبيب باكستاني مسلم ، و١٢٦٠ طبيب مصري اغلبهم مسلمين، و١١٨٠ طبيب من نيجيريا نصفهم مسلمين، و٥٦٠ طبيب سوداني اغلبهم مسلمين، كما أنه لا يوجد تهديد خطير على الاسلام في بريطانيا وتظل بلد جاذبة للكفاءات العلمية ولكافة المهن والحرف.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق