الأمم المتحدة تحذر من تصاعد العنف في السودان

77

الأمم المتحدة أكدت أنها لم تتلق إلا 12% من تمويل بقيمة 2,7 مليار دولار طلبته لمساعدة السودان الذي يشهد حرياً منذ أكثر من عام

قال فولكر تورك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان اليوم الجمعة، إنه يشعر “بالفزع” من تصاعد العنف قرب مدينة الفاشر السودانية، مضيفا أنه أجرى مناقشات هذا الأسبوع مع قائدين من طرفي الصراع محذرا من كارثة إنسانية إذا تمت مهاجمة المدينة.

وحذر تورك القائدين من أن القتال في الفاشر سيكون له “أثر كارثي على المدنيين” وسيؤدي إلى تفاقم الوضع، واصفاً الوضع هناك بـ”المروع”.

وحذّرت الأمم المتحدة في وقت سابق الجمعة من أنها لم تتلق إلا 12% من تمويل بقيمة 2,7 مليار دولار طلبته لمساعدة السودان الذي يشهد حريا أهلية.

وقال الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” ينس لايركه لصحافيين “هذا ليس مجرد نداء يواجه نقصا في التمويل، بل إنه نداء يواجه نقصا كارثيا في التمويل”.

انزلق السودان إلى الصراع منتصف أبريل/ نيسان عام 2023، عندما اندلعت التوترات المستمرة منذ فترة طويلة بين الجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بقيادة الفريق محمد حمدان دقلو، وتحولت إلى معارك شوارع بالعاصمة الخرطوم. ثم امتد القتال إلى مناطق أخرى من البلاد، خاصة المناطق الحضرية ودارفور. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 14 ألف شخص قتلوا، وأصيب 33 ألفا منذ بدء الصراع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق