«الملوخية» بين المكاسب والمصائب

316

محمود الصعيدي

اختلف المفسرون للأحلام والرؤى حول تفسيرات رؤية الملوخية فى المنام، بشكل فيه تناقض كبير فيما بينهما، وقد يرى الكثيرون الملوخية فى المنام بشكل عام على اختلافات عدة منها من يراها مقطوفة أو مزروعة أو مطبوخة.

اقرأ أيضا: «درب الجماميز».. هنا وُلدت أول مكتبة ومدرسة للفنون

وأشار الشيخ إسماعيل الجعبيرى المفسر المعروف أن رؤية الملوخية تعد من أفضل الرؤى التى يراها الناس فى مناماتهم وذلك لأن الملوخية تفسر بأنها مكاسب وأرباح وأن من يراها أو يأكلها سوف يسمع ما يسره من أخبار وهذا لأنها من أفضل الأطعمة التى من الممكن أن يراها النائم فى حياته.

وقد أرجع الشيخ الجعبيرى تفسيره بأن رؤية الملوخية خير ورزق ومكاسب ونجاح وفلاح وسعاده وأخبار سعيدة، إلى سند الإمام العلامة بن سيرين المفسر المعروف وهو ما يرجح رأي الجعبيرى فى تأويله.

والذى أشار فى كتابه تفسير الأحلام إلى أن الملوخية لها دلالات عدة منها النجاح في الحياة العملية والاجتماعية والزيادة في الخير والرزق والسعادة فى الدنيا والآخرة وأنها زيادة في مكاسب وأرباح لمن كان له تجارة وصلاح حال المتزوجون وتدل للكافة على كل ما هو جيد من صحة ومال.

بينما كان لصوفيا زادة مفسرة الأحلام، رأى مختلف تماما ولكنه يعد رأيا غير مسند وإنما اجتهاد شخصى وهو أن رؤية الملوخية من أسوأ الرؤى وأنها تنذر بالخطر وحدوث مصائب ولعنات قادمة لصاحب الرؤية وهو ما تفسره دائما عبر برامج التوك شو للمتصلين، مشيرة إلى أنها لم تفسر لأحد رؤيته الملوخية إلا وحدث له مصيبة ودائما ما تحمد على عدم أكلها أو الاقتراب منها أو رؤيتها مناما.

طرحت “كايرو 7” الاختلاف بين كل من زاده والجعبيرى حول رؤية الملوخية على مسامع الشيخ محمود الرفاعي أحد مشايخ الأزهر الشريف و أحد مفسرى الاحلام الحداثى والذى قال إنه لا يرجح رأى صوفيا زاده نهائيا لسببين أولهما أن تفسير الاحلام له سندات علمية لما توارثتاه من كبار العلماء والأئمة أمثال بن سيرين وبن شاهين والنابلسي والإمام جعفر الصادق وقد اتفق هؤلاء الأئمة على أن رؤية الملوخية من الرؤى التى تشير إلى الافراح والسعادة والحياة الطيبة والنجاحات والمكاسب المالية.

أما السبب الثاني أن الملوخية فى الحقيقة هى أكلة الملوك وأنها مشتقة من كلمة ملوكية وكل ما فيها من لون أخضر وسهولة فى الجنى أو القطف وطعمها اللذيذ فى الطعام كلها دلالات خير .لذا فإن رأى صوفيا زادة لا يرجح على رأى الأئمة وان رأيها قائم على حالات فردية لا يؤخذ بها على وجه العموم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق