حكاية جدرى القرود الذى يهدد العالم… إسرائيل تسجل أول إصابة وأمريكا تنضم إلى خمس دول أخرى.. طوارئ بمنظمة الصحة العالمية للسيطرة على المرض ومحاولات لمنع تحوله لوباء.. وخبير: ينتشر بالإتصال الجسدى وليس التنفس

141

كتب / أحمد همام

حالة من الذعر، تنتاب العديد من دول العال بعد الانتشار المحدود لمرض جدرى القرود بالعديد من دول العالم، حيث أكدت القناة 12 العبرية، نقلا عن وزارة الصحة الإسرائيلية الجمعة، اكتشاف أول حالة إصابة بمرض جدرى القرود فى إسرائيل.

وفى سياق آخر، أكدت منظمة الصحة العالمية، أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة ستعقد اجتماعا طارئا حول تفشى مرض جدرى القرود.

ومن المقرر أن تجتمع المجموعة الاستشارية الفنية المعنية بمخاطر العدوى التى يمكن أن تتحول إلى أوبئة، وتقدم المجموعة المشورة لمنظمة الصحة العالمية حول مخاطر العدوى التى يمكن أن تشكل تهديدا للصحة العالمية.

وفى الآونة الأخيرة جرى تسجيل أكثر من 100 إصابة خارج إفريقيا التى يتوطن فيها المرض، وتنتشر العدوى الفيروسية عن طريق الاتصال الوثيق مع المرضى وعادة ما تصاحبها أعراض خفيفة

من ناحية أخرى، عقدت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة اجتماعا طارئا لبحث تفشى جدرى القردة، حسبما ذكرت شبكة العربية، وقالت منظمة الصحة العالمية، أنشأت السلطات الصحية فى المملكة المتحدة فريقًا لإدارة الحوادث لتنسيق تتبع الاتصال المكثف الجارى حاليًا فى أماكن الرعاية الصحية والمجتمع لأولئك الذين كانوا على اتصال بالحالات المؤكدة، تم تقييم المخالطين بناءً على مستوى تعرضهم ومتابعتهم من خلال المراقبة النشطة أو السلبية لمدة 21 يومًا من تاريخ آخر تعرض للحالة، يتم تقديم التطعيم للمخالطين ذوى الخطورة العالية.

وأضافت الصحيفة، يتم أيضًا إجراء تحقيق مفصل لتتبع طرق الاتصال لتحديد المسار المحتمل للإصابة، وتحديد ما إذا كانت هناك أى سلاسل أخرى للانتقال داخل المملكة المتحدة لجميع الحالات، يجرى التحقيق بنشاط فى جهات الاتصال والأماكن الجنسية التى تمت زيارتها (على سبيل المثال حمامات الساونا والحانات والنوادي).

وقالت هيئة خدمات الصحة الجنسية فى المملكة المتحدة (UKHSA) إنها “تحث بشكل خاص الرجال المثليين وثنائيى الجنس على أن يكونوا على دراية بأى طفح جلدى أو آفات غير عادية وأن يتصلوا بخدمة الصحة الجنسية دون تأخير إذا كانت لديهم مخاوف، وفى الوقت نفسه، أصبحت إيطاليا والسويد أحدث دولة تسجل حالات إصابة بفيروس جدرى القرود.

وجاءت نتائج الاختبار إيجابية للمريض الإيطالى فى مستشفى فى روما بعد عودته من جزر الكنارى وتم تشخيص حالة السويدى فى ستوكهولم، لم يتم اعطاء مزيد من التفاصيل، وبذلك يرتفع عدد الدول خارج إفريقيا التى لديها حالات مؤكدة أو مشتبه بها إلى 7دول، كما تم تسجيل حالات إصابة مؤكدة بجدرى القرود فى الولايات المتحدة وإسبانيا والبرتغال، بينما تحقق كندا فى الحالات المحتملة.

وصف الخبراء تفشى مرض جدرى القرود بأنه “غير معتاد” لأنه كان يُعتقد أن انتقال جدرى القرود من شخص لآخر كان نادرًا للغاية، حتى الآن، لم يتم اكتشاف الفيروس إلا فى 4 دول خارج غرب أو وسط إفريقيا، وكان لجميع الحالات روابط سفر مباشرة إلى القارة.

وقالت وكالة الصحة العامة السويدية فى بيان “تأكدت إصابة شخص واحد فى منطقة ستوكهولم بجدرى القرود، وبحسب الوكالة، فإن الشخص المصاب “ليس مريضا بشكل خطير، ولكن تم توفير الرعاية له“.

وقالت كلارا سوندين، طبيبة الأمراض المعدية والمحقق فى الوكالة، فى بيان أن التحقيق جار حاليًا، مضيفة، أن هيئة الصحة تحقق الآن مع المراكز الإقليمية لمكافحة العدوى فيما إذا كان هناك المزيد من الحالات فى السويد.

قال المستشفى، أن المريض الإيطالى كان يقضى عطلته فى جزر الكنارى وهو الآن فى عزلة فى مستشفى سبالانزانى فى روما، مؤكدة، إنه تتم متابعة حالتين أخريين مشتبه بهما.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أنها تتوقع المزيد من الحالات فى مزيد من الدول فى الأسابيع المقبلة، توجد 6 حالات من أصل 9 حالات فى المملكة المتحدة فى لندن، اثنتان فى جنوب شرق إنجلترا وواحدة فى الشمال الشرقي.

يبدو أن جميع المرضى فى المملكة المتحدة باستثناء واحد، الأول الذى سافر من نيجيريا، أصيبوا بالعدوى فى المملكة المتحدة، ومعظمهم غير مرتبطين.

أبلغت الولايات المتحدة عن أول حالة إصابة بفيروس جدرى القرود بين عشية وضحاها، لرجل من ماساتشوستس عاد مؤخرًا من كندا، يتم التحقيق فى ما لا يقل عن 13 حالة محتملة فى كندا، مع إجراء الاختبارات لتأكيد الفيروس، تم تشخيص 7 أشخاص فى إسبانيا ويتم مراقبة واختبار العشرات غيرهم للمرض، وقالت البرتغال إنه تم تأكيد 9 حالات.

وحتى الآن، اقتصرت حالات الإصابة بمرض جدرى القرود على المسافرين وأقاربهم العائدين من غرب ووسط إفريقيا، حيث يتفشى الفيروس، تشمل الأعراض الأولية الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق.

وقالت الصحيفة، يمكن أن يتطور الطفح الجلدي، وغالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم بما فى ذلك الأعضاء التناسلية، يتغير الطفح الجلدى ويمر بمراحل مختلفة، ويمكن أن يبدو مثل جدرى الماء أو مرض الزهرى، قبل أن يتشكل فى النهاية جربًا يسقط فيما بعد، تصل فترة حضانة جدرى القرود إلى 21 يومًا، مما يعنى أن ظهور الأعراض قد يستغرق 3 أسابيع بعد الإصابة.

بدوره، أخبر الدكتور أميش أدالجا، خبير الأمراض المعدية في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية، موقع DailyMail أن الفيروس ينتشر عن طريق اللمس الجسدى – وأنه لا ينتشر إلا من خلال قطرات الجهاز التنفسى فى الهواء لدى الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض بالفعل.

أعلن مسؤولو الصحة في ولاية ماساتشوستس يوم الأربعاء عن أول حالة إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة خلال هذا التفشي لرجل لم يذكر اسمه كان قد سافر مؤخرًا إلى كندا، وأفاد المسؤولون أنه تم نقله إلى المستشفى، لكنه في حالة جيدة.

تنضم أمريكا إلى خمس دول أوروبية وهم: إيطاليا والبرتغال وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة في تأكيد الحالات، كما يتم التحقيق في ما لا يقل عن 13 حالة مشتبه بها في كيبيك ، كندا.

يقوم المسئولون الأمريكيون أيضًا بالتحقيق مع ستة أشخاص كانوا في رحلة مع بريطاني أثبت لاحقًا إصابته بالفيروس، ولم يتم ربط أي وفيات بالفيروس خلال هذه الفاشية.

وفقا للتقرير، فأن الفيروس شائع في وسط وغرب إفريقيا، ويمكنه الانتقال عبر الأنواع من الحيوانات إلى البشر من خلال الاتصال الجسدي، غالبًا ما يعاني الشخص المصاب من طفح جلدي وآفات معدية على جلده ، إلى جانب أعراض أخرى تشبه أعراض الأنفلونزا.

الفيروس في الغالب يوجد في نيجيريا ، على الرغم من وجود فترة 40 عامًا دون الإبلاغ عن حالة واحدة قبل ظهورها مرة أخرى في الدولة الأفريقية في عام 2017.

في حالات التفشي النموذجية، تكون حوالي حالة واحدة من كل عشر حالات قاتلة ، على الرغم من أن بعض الخبراء يعتقدون أن خطر الوفاة من السلالة التي تشق طريقها حاليًا عبر العالم منخفضة بنسبة 1٪ فقط.

ويحذر الخبراء من أنه من المحتمل أن يكون هناك المزيد من حالات الإصابة بالفيروس النادر في الولايات المتحدة ، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت أرقام الحالات ستفوق الرقم القياسي البالغ 43 حالة التي تم اكتشافها في أمريكا خلال تفشي المرض عام 2003

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق