علاج جديد للبهاق… وبشرة أمل لملايين المرضى بالعالم

55

كتبت/ رودينا الصعيدى

أعلنت السلطات الصحية في الولايات المتحدة عن علاج ثورى للبهاق لدى البالغين والأطفال، قد يكون الأول من نوعه لعلاج هذا المرض الذي يصيب الملايين عالميًا، بحسب شبكة “سكاى نيوز عربية”.

ومنحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الموافقة على كريم “Opzelura” الذي تنتجه شركة “إنسايتس”، كعلاج موضعى للبهاق غير المفصلى لدى البالغين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عامًا وما فوق ومع هذا التطور العلمي الكبير، أصبح كريم “أوبزيلورا” أول علاج لإعادة تصبغ البشرة من مرضى البهاق، يحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء، وفقًا لموقع “فارماسوتيكال إنداستريز”.

وحسب ما ذكره مذكره موقع mayoclinic فإن البهاق مرض يسبب ظهور بقع يفقد فيها الجلد لونه وعادة ما يزيد حجم هذه البقع فاقدة اللون مع الوقت، وقد تصيب هذه الحالة الجلد في أي جزء من جسمك ويمكن أيضًا أن تصيب الشعر وداخل الفم
يحدد الميلانين في العادة لون الشعر والجلد ويحدث البهاق عندما تموت الخلايا التي تنتج الميلانين أو تتوقف عن أداء وظيفتها، ويصيب البهاق الأشخاص بمختلف أنواع بشراتهم، ولكنه قد يكون أكثر وضوحًا في الأشخاص ذوي البشرة الداكنة ولا تهدد هذه الحالة المرضية الحياة ولا تنتشر بالعدوى لكنها قد تسبب التوتر أو قد تجعلك ترى نفسك بصورة سلبية، ووفق التقديرات، يصيب البهاق من 1 إلى 2 بالمئة من سكان العالم، وهو ليس مرضًا مميتًا أو معديًا

وبحسب ما نشر موقعى ” rxlist” و dermatologytimes”جاء هذا الدواء الجديد لبعث الأمل في نفوس مرضى البهاق، كعلاج لهذا المرض، يختلف عن الأدوية السابقة فالمرضى الذين يعانون من مرض نشط غير مستقر أو مرض مزمن أو حراري أو لديهم تصبغات في الرأس والرقبة هم المرشحون المثاليون للدواء الجديد.

ويطرح توسيع أفق العلاج سؤالاً ملحًا: هل ستكون هذه العلاج الجديد ميسورة التكلفة ويمكن الوصول إليها؟، لكن قال الخبراء إن الأدوية الجديدة من المحتمل أن تكون باهظة الثمن.

ما هو كريم Opzelura لعلاج البهاق وكيف يتم استخدامه؟
OPZELURA هو دواء يستخدم على الجلد (موضعي) من أجل:

-علاج نوع من البهاق يسمى البهاق غير المقطعي لدى البالغين والأطفال بعمر 12 سنة وما فوق.

-لعلاج أعراض الإكزيما (التهاب الجلد التحسسي). يمكن استخدام Opzelura بمفرده أو مع أدوية أخرى.

الجرعة وطريقة الاستعمال
يطلب من المرضى وضع طبقة رقيقة من OPZELURA مرتين يوميًا على المناطق المصابة بنسبة تصل إلى 20٪ من مساحة سطح الجسم. لا تستخدم أكثر من 60 جرامًا في الأسبوع.

فى مرضى البهاق غير المفصلي، تمت الموافقة على استخدام الكريم الجديد موضعيا وبشكل مستمر على البقع غير المصطبغة من الجلد، مرتين في اليوم، ولا يجب استخدامه على أكثر من 10 بالمئة من مساحة سطح الجسم، ولاحظت الشركة أن استجابة المريض للعلاج قد تحتاج إلى تطبيق كريم “أوبزيلورا” لأكثر من 24 أسبوعًا.

وتم إجراء تجارب على أكثر من 600 شخص مصاب بالبهاق غير المفصلي، بعمر 12 عاما أو أكبر، ووفقا للنتائج في الأسبوع 24، حقق ما يقرب من 30 بالمئة من الأشخاص الذين تلقوا الكريم الجديد تحسنًا في لون بشرتهم بنسبة 75 على الأقل في مناطق البهاق.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “إنسايتس”، هيرفي هوبينوت: “الحصول على الموافقة لاستخدام علاج أوبزيلورا، تقدم شركتنا علاجا للمرضى ذوي الاحتياجات الطبية العالية، والذين لم يكن لديهم سابقا علاجات معتمدة”.

تجربة مريض تم شفاؤه بالعلاج
ومن تجارب المرضى للدواء الجديد يحكى بيراردو ريفاس إنه اكتشف البهاق عندما ظهرت عليه بقعًا بيضاء على ركبتيه وصدره في سن العاشرة تقريبًا، وقال إنه جرب الفيتامينات، والكريمات الموضعية، والعلاج بالأشعة فوق البنفسجية، بعضها ساعد، بينما كان للبعض الآخر لا فائدة منه.

وكان تصبغ وجهه وذراعيه ويديه أكثر ما يحبطه خلال الفترة التي قضاها في البحرية حيث كان يعمل ريفاس في بيئة شديدة الضغط كمراقب جوي، وقال إن إزالة التصبغ انتشر بسرعة أكبر وعندما واجه قرار تجديد عقده مع الجيش، قال ريفاس إنه اختار حالته الصحية.

بحلول عام 2020، قال ريفاس إنه تخلى عن إيجاد علاج للبهاق، حتى علم بتجربة إنسيتي السريرية من صديقه وبدأ في استخدام كريمruxolitinib ، الذي قال إنه يمتص في الجلد في غضون دقائق.

بعد عام كامل من الدراسة السريرية مزدوجة التعمية، وعام آخر باستخدام كريم ruxolitinib أثناء تمديد التسمية المفتوحة للمشاركين في التجربة، قال ريفاس إن لديه أقل من 5٪ من التصبغ على وجهه وحوالي 20٪ على باقي جسده .

يعمل الدواء عن طريق قمع الجهاز المناعي المفرط النشاط لدى المرضى؛ يرتبط بمستقبلات كيناز (JAK) المرتبطة بـ Janus على سطح الخلية المناعية التي تهدف إلى تدمير خلايا الجلد أو الخلايا الصباغية بمجرد تثبيط الخلايا المناعية ، تصبح الخلايا الميلانينية الجديدة قادرة على النمو في المنطقة، وببطء وتعود الصبغة إلى جلد المريض.

بسبب عملية إعادة التصبغ فإن بعض المرضى يحتاجون إلى مزيد من الوقت لمعرفة فوائد كريم ruxolitinib. من ستة أشهر إلى سنة واحدة من الاستخدام، زادت نسبة المرضى الذين عانوا من إعادة صبغ الوجه بنسبة 75٪ على الأقل من 30 ٪ إلى ما يقرب من 50٪.

من غير الواضح ما الذي سيحدث للمرضى إذا توقفوا عن استخدام الكريم أو استخدموه بشكل أقل تكرارًا من الاستخدام الموصوف مرتين يوميًا، وهو نظام قال يتطلب الانضباط والمواظبة عليه وقد يكون من الممكن دمج الكريم مع علاجات أخرى، مثل العلاج بالضوء، لتسريع إعادة تصبغ الجلد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق