علاقة الإنسان بنفسه وحياته

204

بقلم الكاتب الصحفي ربيع فريد

إذا سخر الإنسان عقله وعينه وأذنه وجميع حواسه التى خلقها الله جميعها للتفكير فى الأمور الخاليه من النظر إلى من هو أقل منه علما ونظر إلى من هو أعلى منه علما بنية الوصول والاستفادة من هذا العلم ولا يلتفت للإحباطات والكلام المتسلط من بعض الناس المحبطين وأن يضع المستقبل بين عينيه ويسخر عقله فى التخطيط لهذا المستقبل ولا ينظر خلفه أبدا وإذا ظهرت له بعض المشاكل والعقبات لا بد أن يواجهها وبكل شجاعه ويعمل على حلها فالحياه مليئه بالمفاجآت سواء السعيده أو الغير مرغوب فيها وهذه حكمة الله فى كونه وخلقه وأن الله ميز الإنسان بالعقل عن باقى المخلوقات وبذلك فإن الإنسان قادر على التمييز بين الأمور كلها والسير وراء ما ينفعه حتى يعيش حياه سعيده مليئه بالإيجابيات التى يتمناها كل إنسان

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق