علوم عين شمس على صفيح ساخن بعد هدم معمل الدكتور شيمي واستراحة الطالبات .. ومجلس الكلية يهدد باستقالات جماعية وشكوى ” المتينى” في رئاسة الجمهورية

طالبات الكلية يقررون التصعيد ضد رئيس جامعة عين شمس في المجلس القومى للمرأة

776

كتب: محمد السويدي

سادت حالة من الاستياء والغضب العام داخل كلية العلوم جامعة عين شمس، بسبب قيام إدارة الجامعة برئاسة الدكتور محمود المتينى بإخلاء مبنى استراحة الطالبات بالكلية تمهيدا لهدمه، وهدم معمل الدكتور إبراهيم رؤوف الشيمي دون موافقة عدد كبير من أساتذة الكلية.

قيام ” المتينى ” بهدم استراحة الطالبات ومعمل الدكتور شيمي وصفها كثيرون بكلية العلوم بالخطوة الاستفزازية، سيما وأنها تأتى قبل أيام من رحيل ” المتينى ” عن رئاسة جامعة عين شمس والمقرر له 31 يوليو الحالي، متساءلين أين كان المتينى طوال هذه السنوات الطويلة التى ترأس فيها الجامعة منذ أول أغسطس 2019 وحتى الآن، وما الداعي في هدم استراحة الطالبات وهى المتنفس الوحيد لطالبات الكلية لقضاء الحاجة ، سيما وأنها مزودة بأربعة حمامات وتم تجديدها وفرشها بين عامى 2003 و 2004، بجهود ذاتية وتبرعات من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم، سيما وأنها الاستراحة الوحيدة للطالبات بالكلية.

هدم معمل الدكتور شيمي خطوة استفرزاية أخرى تسببت في سخط عام داخل الكلية خلال اليومين الماضيين، وذلك وفقا لما رواه عدد من أساتذة كلية العلوم وبصفة خاصة المنتميين لقسم الكيمياء الحيوية، فقد أكدوا أنه لا داعى لهدم المعمل وخصوصا أنه من طابق واحد وكان قابلا للتطوير، وهدمه بهذه الشكل دون وضع خطة لمصيره بمثابة إهدار للمال العام ، فضلا عن عدم تقدير رئيس الجامعة لأعضاء قسم الكيماء الحيوية وأحد رموزهم العظام الدكتور إبراهيم رؤوف شيمي، الذي يحمل المعمل الذي تم هدمه أمس اسمه، وهو أحد رموز قسم الكيمياء الحيوية التاريخيين وقد تولى رئاسته في الفترة من عام 1971 وحتى 1981 ويمثل الدكتور شيمى قيمة كبيرة لكل أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم جامعة عين شمس على وجه العموم والمنتميين لقسم الكيمياء الحيوية على وجه الخصوص، فضلا عن كونه من الرعيل الأول للمتخصصين في الكيمياء الحيوية الميكروبية والبيولوجيا الجزيئية في مصر وممن حصلوا على الدكتوراه في هذا التخصص في أوائل الخمسينيات من انجلترا.

استقالات جماعية

عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم قرروا شكوى رئيس الجامعة الحالي والمتبقى على انتهاء مدته ثمانية فقط لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم العالي، وذلك خلال الساعات القادمة، رافضين المساس بكلية العلوم ومعاملها دون الرجوع لأساتذتها وإطلاعهم على خطط التطوير، معتبرين كلية العلوم جامعة عين شمس أحد منارات العلم والبحث العلمي في مصر وغير مقبول لا من المتينى ولا أى رئيس جامعة لاحق له العبث بمقدرات الكلية وبمعاملها، كما قرر عدد كبير من مجلس كلية العلوم يتقدمهم رؤساء الأقسام بتقديم استقالات جماعية اعتراضا على هدم مباني الكلية التاريخية دون عرض جدول زمنى عليهم من قبل رئيس الجامعة الحالي لتطويرها، وقد اعتبروا خطوة الهدم تتعارض مع مما ينادي به مركز التراث الحضاري والمعنى بالحفاظ على المباني العريقة.

القومى للمرأة

في الوقت نفسه ينتوى عدد من طالبات كلية العلوم والأساتذة السيدات اللجوء للمجلس القومى للمرأة بسبب خطوة رئيس جامعة عين شمس الاستفزازية في إقدامه على هدم استراحة الطالبات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق